الفيزازي يرحب بقرار وزارة الداخلية منع انتاج وتسويق «البرقع»

إنصاف بريس:

عبّر الشيخ محمد الفزازي عن ترحيبه بقرار وزارة الداخلية منع انتاج وتسويق «البرقع» من خلال تدوينة بصفحته على الفيسبوك تساءل فيها: « هل الداخلية المغربية منعت الحجاب الذي جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وأجمع عليه الأئمة ولم يختلف عليه أحد؟ أم منعت شيئا آخر اسمه البرقع؟ »

جواب الفزازي جاء فيها أن البرقع « أسلوب مشرقي للتحجب معمول به في أفغانستان وباكستان وفي الجزيرة العربية وغيرها. وهو جزء من ثقافة الشعوب هناك. وأسلوب من أساليب الهوية الدينية لديها »، مشيرا أنه « هنا في المغرب وفي شمال إفريقيا عموما لنا أسلوبنا الخاص في تحجب نسائنا. أسلوب يمثل ثقافتنا الاجتماعية وهويتنا الدينية. الحايك؛ الجلباب واللثام. الجلباب مع تغطية الرأس وكشف الوجه »، بحسب تعبيره.

وأوضح الفزازي على نفس التدونية: « أنا شخصيا ضد استيراد ما يمثل ثقافة الآخرين على حساب ثقافتنا وخصوصيتنا. لأن في التساهل مع كل وارد جارف نوعا من خيانة أصالتنا وتاريخ أمتنا الحضاري. لا فرق عندي بين برقع أفغاني وسروال جينز ممزق بحماقة و »ميني جيب » أو غير ذلك مما يسيء إلى ثقافتنا الخالصة وهويتنا الخاصة. مع التأكيد على تفاوت لا يناقش من حيث الإساءة ».

 

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف

تعليقات

تحميل...