هدنة مع وقف التنفيذ بين بنكيران و العثماني

إنصاف بريس:

نقلت مجلة “جون أفريك”، عن مصادرها، أن كلا من عبد الإله بنكيران و سعد الدين العثماني قد اتفقا على خفض مستويات التوتر داخل حزب العدالة و التنمية، و أنه بموجب هذا الاتفاق، تكلف عبد الإله بنكيران بتغيير الخطاب المهاجم لقيادات الحزب، التي وافقت على المشاركة في الحكومة، والتي شكلها العثماني بصيغتها الحالية.

وأضافت المجلة أن سعد الدين العثماني، ووزراءه في الحكومة، سيعملون على النظر في جميع ملاحظات الفريق البرلماني للحزب.

وتابعت المصدر ذاته، أن هذا الاتفاق لم يتم تطبيقه دائما بالشكل المطلوب، مشيرة إلى أنه، خلال الأسبوع الماضي، توجه الحزب بانتقاد إلى الحكومة على خلفية عدم استجابتها لعدد من مقترحات التعديل، التي قدمها الفريق بخصوص مشروع القانون الخاص باستقلال النيابة العامة.

قد يعجبك ايضا المزيد في نفس التصنيف

تعليقات

تحميل...