موقع إخباري مغربي

بيل كلينتون: “حفيد النبي بالمغرب يقود بلدا نموذجيا في التعايش بين اليهود والمسلمين”

إنصاف بريس – قال الرئيس الأمريكي الأسبق، بيل كلينتون، أن الملك محمد السادس، الذي وصفه بسبط ، يقود بلدا نموذجا في التسامح الديني والقبول بالآخر والتعايش، كما يدل على ذلك الوئام لذي يميز الروابط بين المغاربة اليهود والمسلمين.
وذكر الرئيس الأمريكي ال42، و مؤسس (كلينيون فوندييشن)، في خطاب أمام (هوب غلوبال فوروم)، الذي انعقد مؤخرا بمدينة أطلانطا (ولاية جيورجيا، جنوب الولايات المتحدة)، أن “ملك المغرب، سبط النبي، أمر بإعادة تأهيل المقابر والبيع بالمغرب”.

وفي معرض حديثه عن النموذج المغربي، تحت تصفيقات الحضور، لاحظ كلينتون أنه بعد الأحداث الإرهابية التي استهدفت مقر صحيفة (شارلي إيبدو) بباريس، “شرع الشباب في رحلة بحث عن نماذج إيجابية تنير طريقهم”.

وأشار الرئيس الأمريكي الأسبق، في هذا السياق، إلى أن إعادة تأهيل مقابر اليهود بالمغرب، التي انطلقت سنة 2010 بمبادرة من العاهل المغربي، والتي شملت 167 موقعا في 14 جهة بالمملكة، تعد مثالا بارزا على اعتراف المغرب بالروافد المختلفة التي تكون هويته الوطنية.

ويعكس افتتاح الكنيس اليهودي (صلاة الفاسيين)، خلال حفل نظم تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس، قيم التسامح والتعايش بين الأديان، التي تشكل الطابع المتفرد للمملكة المغربية منذ عدة قرون.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...