موقع إخباري مغربي

خاص.. شبكات التهريب الدولي للمخدرات تنشط بالمكشوف عبر الخط الساحلي والحديث عن تورط أسماء وازنة في عالم السياسة

إنصاف بريسمن تطوان– كشفت عدة مصادر مختلفة أنه ومند القاء القبض على طنين من المخدرات على مستوى شاطئ مرتيل قرب الواد الثاني جهة مولاي عبد السلام، والعديد من المنتخبين يعيشون على اخر اعصابهم خصوصا منهم الدين تربطهم علاقات المتاجرة وتحوم حولهم شبهات في هدا الشأن حسب ما يتداوله سكان المدينة لدرجة ان البعض منهم اختفى عن الانظار لأسابيع.

ففي مدينة مرتيل انتشرت اشاعات مفادها ان تلك الكمية الكبيرة التي ألقي القبض عليها تعود لشخصيات منتخبة تجعل من الخط الساحلي مكانا امنا بداية من واد سيدي عبد السلام مرورا بأزلا ووادلو الى الجبهة وان هده النخب تجعل من أمثال و الجبهة وبوأحمد مكانا امنا لها ولنشاطاتها.

فقد سبق ان تطرقت عدة مواقع اليكترونية على ان هناك أنشطة مكثفة على مستوى شاطئ الساحل وان هناك تعليمات فوقية تتجه في تحديد هذه الانشطة ومتابعة كل المتورطين بها كيف ما كان نوعهم.

واضافت المصادر، أن هناك أسماء معروفة عند عامة الناس في مجال تهريب المخدرات وهي تتحرك بشكل عادي وكأن شئ لا يقع .

وكشف المصادر، انه بدأ الحديث بين الساكنة أن هناك أسماء وازنة في عالم السياسة تنتمي  لعدد من الجماعات الممتدة على الخط الساحلي تعمل في التهريب الدولي للمخدرات وسبق ان أدينت في قضايا الاتجار الدولي للمخدرات والتهريب بل وحتى الاتجار في الخمور، هذه الاسماء التي تحولت بين عشية وضحاها الى عالم الجاه والمال وأصبح لها كلمة في عالم السياسة .

نفس المصدر أكد ان وزارة الداخلية والعدل توصلت بتقارير من شأنها ان تعصف بالعديد من الاسماء المتورطة في هدا الشأن فعلى ما يبدوا فان الاسابيع القادمة ستكون حاسمة خصوصا وان الحملة الامنية المسعورة التي يقودها والي امن تطوان والتي عجلت برحيل العديد من هده الاسماء الى ديار المهجر قد تعجل بسقوط هده الاسماء التي فاحت رائحتها خصوصا وان هناك الحديث عن خطة أمنية محكمة تهدف الى محاربة الاتجار الدولي لتهريب المخدرات.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...