موقع إخباري مغربي

بين الطفولة والشعر يقطن جمال بدومة*

 

حسن طارق

الكتابة الصحافية عند جمال بودومة صنوٌ للدهشة .هذا ليس غريباً فالدهشة عتبة الشعر و روحُ الطفولة .وبين الطفولة والشعر ،يقطن صاحبنا .إنها ميناءهُ الأثير ،وهو الموزع بين العواصم والجغرافيات والعناوين،وبوصلتهُ الأولى،وهو المتنقل بين القصيدة والمسرحية والخبر .لا تبدو مقالات بودومة مُطمئنةً في تصنيفها الأول كمقالات للرأي “chronique”، إنها ليس مجردُ موقف عموميٍ ،لذلك فهي متحررة من ثقل “المنبرية “الذي يسم أعمدة الرأي ، انها كذلك كتابةٌ حول الذات وحول الذاكرة .حول مدينة الطفولة وحول الإلتزام السياسي لزمن الشباب والشبيبة .حول غواية الشعر والخشبة .حول جيلٍ أصيبت قدرته على الحلم بعنةٍ مرضيةٍ..

ولانها أعمدة ساخرة ،فهي تعفي القارئ بالضرورة من أي وثوقيةٍ قد تطبعُ خطابها الذي يُجيد الانفلات من ديكتاتورية القطائع بين أشكال الكتابة الصحفية ،لتقدم مادة تقطُرُ مرحاً .وهنا فالسخرية في كتابات جمال بودومة ،مُعادلٌ موضوعيٌ للنقد ،وتفكيكٌ ناعمٌ لأصنام الإستبداد و الرداءة والقبُح،وإلتقاط لافتٌ للمفارقات ،ولعبٌ ذكيٌ على الكلمات والدلالات .

لأجل ذلك تمارس هذه الكتابة إنزياحها عن الأجناس الصحفية المعروفة ،وإن كانت تقترب أكثر في ذلك من صنف أعمدة أسفل الصفحة الأولى “[le rez-de-chaussée].الإنزياح الموضوعي يوازيه في حالات كثيرة إنقلابٌ على الشكل؛حيث يتحول المقال -من حيث التقطيع -الى مايُشبه قصيدة نثر مُتمردة !

أقرأ جمال ،لأعيد إكتشاف مدينتي البعيدة ، فميدلت ليست سوى إستعارةٌ موفقةٌ لكُلّ الهامش الذي نتوزع على جغرافيته الصعبة : إنها البهاليل ،تارجيست،دبدو ،…وكل المغرب العميق كما تقول لغة العادة .

أقرأ جمال ،لتذكرني كلماته الطرية والمُرّة ،ب [النشرة]،بزنقة تانسيفت ،بالنشيد الذي في البال ،بالقشعريرة التي تسري في الدماء دليلاً للانتماء ،بالأمكنة التي تسكننا وبالوجوه التي لا تنسى أُلفتها،بالصداقات التي تُصنع عند إصطدام السذاجة القادمة من هوامش البلاد بغموض العاصمة !

أقرأ جمال ،لأتذكر لقاءاتنا وكتاباتنا الأولى ،لأتذكر دعوته -كما لو كانت أول أمس-للحضور في مناقشة بحث تخرجه حول الملاحق الثقافية للجرائد الوطنية .

أقرأ جمال ، لأعيد التفكير في حكايتى وفي حكايته ،وفي حكاية جيل بلا أنبياء ولا أسطورة! جيلٍ تشضى قبل الآوان،جيلٌ تصادفت ولادته مع نهاية ماكرةٍ للتاريخ ،فُقدر له أن يحكي سيرته بصيغة المفرد.

أقرأ جمال ،ليذكرني غضبهُ الساخر ،بالوردة التي “ماتت في جيب اليسار”!

أقرأ جمال ،لأعيد بناء المسارات والأقدار :

مثلهُ ،فكرت ذات تسعينيات ملتبسةٍ بالنهايات ،أن أصبح شاعراً بديوانٍ من القطع الصغير ،وركنٍ ثابثٍ في مقهى [المثلث الأحمر] بالرباط ..لكن القدر أوضح لي أن لاحظ لي من “المطر الخفيف “.

مثله، قبل ربع قرن كاملٍ فكرت أن أفلت بجلدي من كلية العلوم ،ودراسة البيولوجيا ،ربما تحت تأثير غامضٍ للأيديولوجيا .

مثلهُ، فكرت أن أصبح صحفياً ..لكنه القدر أرادني أن أصبح مجرد صديق لقبيلة كاملةٍ من الصحافيين.

مثله ،فكرت معه ،قبل عشر سنوات ،أن نصبح أغنياء،وأن ننخرط -كمُساهمين -في مشروعٍ إعلامي ،لم تجرِ في اتجاهه الرياحُ المشتهاة ،فكان أن ذهبت مساهمة كلينا أدراج الفشل ،الفشل الذي علمنا ربما أن نتعايش مع الفقر كصديقٍ أبدي و كقدرٍ مزمنٍ ..

مثله ،فكرت أن أكتب مايشبهُ لململةً لحكاية هذا الجيل في روايةٍ صغيرةٍ .أن أكتب حول جيلنا الذي أصابته مرة واحدة أعراضُ إستعصاءِ الحُلم وداءُ الشيخوخة المُبكرة للخيال .

ومع ذلك صديقي جمال :نحن لسنا جيلاً .الجيل بالتعريف شراكة أحلام ،ونحن مجرد أفراد على قارعة التاريخ !مجرد شتات فائضٍ على الحاجة !

أقرأ جمال بودومة ،لأستنشق حقي من السخرية ،ولأتذكر ولأتذكر .

ومع ذلك ،لا أُحب أن يوغِلَ جمال في الحنين ولا في التاريخ ،حتى لانبدو -أنا وهُوَ- شيوخاً في مرآة الطفولة !

* نص الشهادة التي قدمت في لقاء مركز آجيال 21 للثقافة والمواطنة ،بالمحمدية يوم الجمعة 6مارس 2015،لتقديم كتاب الصحافي جمال بودومة [باسم جيل ضائع ].

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...