موقع إخباري مغربي

صحرويات مسيرة 8 مارس يحاكمن خروقات حقوق المرأة بمخيمات تندوف

 إنصاف بريس

عبد الله العروسي – حاكمت المرأة الصحراوية وهي تشارك أول أمس الأحد في مسيرة 8 مارس بالرباط، ضمير المجتمع الدولي إزاء معاناة المرأة الصحراوية في مخيمات الاحتجاز بتندوف، حيث رفعت شعارات منددة بالحصار المفروض على نساء مخيمات العار..

ودعت الفعاليات النسائية الصحراوية بهذه المناسبة المنتظم الدولي، الى فك الحصار المفروض على الصحراويات المحتجزات فوق التراب الجزائري، محملة الجزائر وقيادة ما يسمى بـ” البوليساريو” مسؤولية الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان التي تذهب ضحيتها في المقام الأول، النساء والأطفال دون مراعاة لخصوصيات مجتمع البيضان الذي يضع المرأة في مكانة احترام خاصة.

وشاركت العشرات من التمثيليات النسائية للمرأة الصحراوية عن مختلف ولايات الأقاليم الجنوبية للمملكة، في المسيرة الوطنية التي نظمها (ائتلاف المساواة والديمقراطية) بالرباط.

حيث قالت الناشطة الزين السالمة” إن مشاركتنا في المسيرة هو دعم من المرأة الصحراوية لمطالب الائتلاف”.

وأكدت العديد من القيادات النسائية الصحراوية المشاركة باسم العديد من التنظيمات الحزبية والنقابية والجمعوية،على ضرورة تحصين المكتسبات التي حققتها المرأة المغربية في كافة المجالات وايلاء أهمية خاصة لحقوق المرأة الصحراوية التي انخرطت في مختلف المحطات الوطنية بدءا من مكافحة الاستعمار الاسباني إلى المساهمة في البناء الديمقراطي للمملكة.

وقالت الناشطة السياسية الزين السالمة في تصريح لـ” الصحافة” ،”إن تخليدنا لليوم العالمي للمرأة هو مناسبة لاستحضار الدور الرائد للمرأة بالأقاليم الجنوبية للمملكة،

التي انخرطت، بشكل فعال، في الحياة السياسية وفي مسلسل التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها المملكة”.

وقدر عدد النساء الصحراويات المشاركات في المسيرة الوطنية للمرأة المغربية بالرباط بحوالي 120 سيدة، اذ جرى التنويه بالمجهودات التي بذلتها العديد من الفعاليات لإنجاح هذه المشاركة، خاصة بالأمانات الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بمدن بوجدور والسمارة والعيون والداخلة .

ودعا القيادي الصحراوي في حزب الأصالة والمعاصرة الشيخ احمدو الدبدا، إلى ضرورة احترام الحكومة لحقوق المرأة المغربية والصحراوية السياسية منها والاجتماعية.. والاستجابة إلى مطالبها المشروعة في مسيرة 8 مارس التاريخية، مبرزا أن المرأة المغربية الصحراوية استطاعت إبراز مؤهلاتها السياسية وقدرتها على تدبير الشأن العام والحكامة الجيدة من خلال تمثيليتها بالمجالس المنتخبة .

وكانت الفعاليات النسائية المشاركة في المسيرة الوطنية، المنظمة تحت شعار “يدا في يد من أجل الدفاع عن المساواة والديمقراطية”، والتي عرفت مشاركة الآلاف من الأشخاص، قد أكدت في تصريحات لهن، على ضرورة تحصين المكتسبات الحقوقية للنساء المغربيات، وتفعيل الدستور الذي جاء كأسمى قانون يحقق المساواة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...