موقع إخباري مغربي

صحف المغرب / تحقيق الداخلية يبرئ أوزين ويحمل سبعة موظفين مسؤولية فضيحة الموندياليتو وجثة ثانية بدون رأس تستنفر وتحير أجهزة الأمن في آسفي

انصاف بريس

نادية باسين – أهم عناوين الصحف الوطنية الصادرة يوم الثلاثاء 10 مارس الجاري، جثة ثانية بدون رأس تستنفر وتحير أجهزة الأمن في آسفي، وتحقيق الداخلية يبرئ أوزين ويحمل سبعة موظفين مسؤولية فضيحة الموندياليتو، ومراهقون يقتلون سائق طاكسي بالدار البيضاء ويفرون إلى خريبكة.

“المساء” / جثة ثانية بدون رأس تستنفر وتحير أجهزة الأمن في آسفي

عثر رجال الأمن في آسفي على جثة بدون رأس طفت على سطح مياه البحر في منطقة سيدي الغزية على المدخل الجنوبي للمدينة، في المكان نفسه الذي عثر فيه على جثة أخرى قبل أشهر، ولم تصل التحقيقات الأمنية إلى فك لغزها بعد. واستنفرت الجثة الثانية بدون رأس جميع أجهزة الشرطة القضائية والعلمية في آسفي، خاصة بعد وصول إخبارية من لدن بحارة بالمنطقة، تفيد بوجود جثة متحللة بدون رأس تطفو على مقربة من الساحل الصخري لمنطقة سيدي الغزية.

وقامت فرق الإنقاذ التابعة للوقاية المدنية باستدراج الجثة العائمة وإخراجها من البحر، حيث وجدت على درجة متقدمة من التحلل والانتفاخ، في وقت كشفت فيه المعاينة الأولية للشرطة القضائية أن الرأس فصلت على الجثة وكذلك بعض أطرافها السفى.

“أخبار اليوم” / تحقيق الداخلية يبرئ أوزين ويحمل سبعة موظفين مسؤولية فضيحة الموندياليتو

ما زالت تداعيات ملف فضيحة الموندياليتو، التي تسببت في إعفاء الملك محمد السادس للوزير محمد أوزين، ترخي بظلالها على وزارة الشباب والرياضة بعد مرور أزيد من شهرين على الحادث.

وكشفت مصادر مطلعة أن امحند العنصر، الوزير بالنيابة في انتظار التعديل الحكومي، توصل بتحقيق مفصل أعدته المفتشية العامة لوزارة الداخلية يحدد خلاصاتها بشأن الصفقات الـ 14 التي عقدها أوزين تمهيدا لاحتضان الموندياليتو، والتي كلفت 25 مليار سنتيم.

وذكرت المصدر أن خلاصات التحقيق لا تحمل الوزير الحركي أي مسؤولية مرتبطة باختلالات مالية خلال عقد الصفقات، بيد أن الأنباء الواردة من الوزارة تتحدث عن توجيه رجال حصاد أصابع الاتهام إلى سبعة مسؤولين في الوزارة.

“الصباح” / مراهقون يقتلون سائق طاكسي بالدار البيضاء ويفرون إلى خريبكة

لقي سائق سيارة أجرة صغيرة حتفه اليوم الاثنين، بحي بنجدية وسط الدار البيضاء، بعدما دهسه مرتين عمدا مراهقون كانوا على متن سيارة من نوع غولف، ثم فروا إلى خريبكة، قبل اعتقالهم منتصف اليوم.

وكان سائق “الطاكسي” قد تعرض لمضايقة في الطريق من قبل سيارة “غولف زيبرا” يركبها ثلاثة شبان، فتطورت المضايقة إلى خلاف بين الأطراف، قبل أن يترجل أحد الشبان من السيارة، ويكسر الزجاج الأمامي لسيارة الأجرة باستعمال قنينة، ثم يعود إلى السيارة وينطلق باتجاه السائق ويدهسه مرتين حتى تأكد من مصرعه ثم فر برفقة زملائه إلى خريبكة.

   

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...