موقع إخباري مغربي

MBC تطلق النسخة العربية من برنامج المسابقات العالمي «The X Factor»

انصاف بريس – انطلقت مساء أمس السبت أولى حلقات برنامج المسابقات العالمي “The X Factor” بصيغته العربية، عبر قناتي MBC4 وMBC مصر، بمشاركة لجنة تحكيم مكونة من النجوم راغب علامة، إليسا، ودنيا سمير غانم. وكانت مجموعة MBC قد أقامت مؤتمراً صحفياً في دبي حضره نجوم البرنامج إلى جانب مازن حايك المتحدِّث الرسمي باسم المجموعة ومدير عام العلاقات العامة والشؤون التجارية، وبمشاركة لافتة من فرقة “Little Mix” العالمية الفائزة بلقب الموسم الثامن من الصيغة البريطانية للبرنامج عام 2011 والتي أحيت المؤتمر بمجموعةٍ من أبرز عروضها الغنائية.
وأوضح مازن حايك أن “بحث البرنامج يتركز على مجموعة من العناصر الأساسية الواجب توافرها في شخصية المشتركين، والتي تشكِّل “الخامة الصوتية” إحداها، ولكنها، وبحسب بُنية البرنامج، ليست العامل الأوحد للنجاح أو التأهّل”، مضيفاً بأن “ثمة عناصر أخرى أساسية ومحورية لا تقل أهمية عن الصوت، تُسهم مجتمعةً في بناء “The X Factor” الذي يمكّن صاحبه من النجاح والتأهل، ولاحقاً الفوز بالبرنامج.. منها على سبيل المثال لا الحصر: “الحضور، والذكاء، والكاريزما، والإطلالة أو “اللوك”، وطريقة مخاطبة الناس والتفاعل معهم، وسرعة البديهة، وكيفية التصرّف تحت الضغط والمنافسة… إلى جانب قدرة المشتركين على التأثير في لجنة لتحكيم والجمهور، والاستئثار بمحبّتهم على المسرح وفي الحياة العامة”.
مازن حايك: لا نخشى من تخمة البرامج الفنية لأن المشاهدين يطلبون المزيد
ورداً على سؤال الرياض عن كثرة برامج المسابقات التي تقدمها قنوات MBC، قال حايك “إننا لا نخشى تخمة البرامج الفنية التي تعرض على قنوات MBC لأن مساحة المشاهدين كبيرة وواسعة وكثيفة وتطلب منا المزيد من هذه البرامج الترفيهية الفنية التي تجذب الفرح للمشاهد وتنمي قدرات واكتشاف المواهب الفنية”.
كما كشف الحايك في المؤتمر الصحفي أن هناك برنامجين آخرين سوف يتم الإعلان عنهما قريباً سينضمان إلى هذه الحزمة من البرامج الفنية. مختتماً بأن “The X Factor” يختلف عن غيره من برامج اكتشاف المواهب، من حيث أن المشتركين فيه، وكذلك الجمهور الذي يتوجّه إليه، ينتمون إلى شريحة عمرية قد تتراوح ما بين 8 و80 عاماً.
من جانبه، أشار راغب علامة بدايةً إلى اعتزازه بالعودة إلى MBC وجمهورها عبر “The X Factor”. وأضاف: “لقد بذلنا جهداً استثنائياً كلجنة تحكيم خلال مرحلة تجارب الأداء الأولية، وأتمنى أن ينعكس ذلك الجهد بوضوح على الشاشة، ليكون البرنامج بحقّ علامة فارقة في مجال برامج المواهب بالنسبة إلى المشاهدين والمشاركين على حدٍّ سواء”. أما إليسا فشدّدت على أن “الكيمياء بين أعضاء لجنة تحكيم البرنامج مميّزة جداً، وهو ما سيلاحظه المشاهدون بوضوح”. مؤكدة بأن “المواهب المشاركة هي الأساس في أي برنامج اكتشاف مواهب، فَهُم محطّ أنظار الجمهور في الدرجة الأولى، لذا فإن نجاح أي برنامج من هذا النوع يحدّده في المقام الأول مدى نوعية المشتركين”. وختمت إليسا: “لذا، أود أن أشدّد على أن المواهب المشاركة التي تابعناها في مرحلة تجارب الأداء الأولية كانت أكثر من مبشّرة بالخير، ويُمكن للجمهور انتظار موسم مليء بالحماسة والنجومية والنجاح”.
فيما قالت دنيا سمير غانم إنها كانت متحفّظة على المشاركة في البرنامج بدايةً “إلى أن استمعت إلى شرح موسّع عنه، وتابعَت أبرز محطاته العالمية ونجاحاته”، وأضافت دنيا: “لاحقاً، ازدادت رغبتي في المشاركة لدى معرفتي بأنني سأكون إلى جانب نجميْن كبيريْن هما راغب علامة وإليسا على مقاعد لجنة التحكيم”. وفي معرض إجابتها عن سؤال تطرّق إلى سبب تردّدها بدايةً في المشاركة، وما ستضيفه إلى البرنامج من خلال موقعها في مقاعد التحكيم، أوضحت دنيا أن تأكيد إدارة البرنامج لها على أن ظهورها بشخصيتها العفوية والصريحة والمباشرة أولاً، بالإضافة إلى أهمية دورها وخبرتها كممثلة في الحكم على أداء وشخصية المشتركين ثانياً بموازاة عوامل أخرى تتعلّق بالبرنامج وحجم الإنتاج جعلتها تعدل عن موقفها المتحفّظ، وتتحمّس بشدة للمشاركة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...