موقع إخباري مغربي

حزب نيلسون مانديلا يجدد التعبير عن عدائه للمغرب و يصف أعضاؤه الذين حضروا منتدى كرانس مونتانا بـ”الدجالين”

انصاف بريس

المهدي بن عمر – لم يقف صدى و تداعيات منتدى “كرانس مونتانا” بل تجاوزت الحدود الجغرافية للمملكة المغربية و انتقلت من أقصى شمال القارة الإفريقية إلى أقصى جنوبها و بالضبط إلى حزب المؤتمر الوطني الإفريقي الذي بات منقسما على نفسه بعد مشاركة عدد من مناضليه في المنتدى الذي احتضنت أشغاله مدينة الداخلة مؤخرا.

 فقد نفى حزب المؤتمر الوطني الإفريقي، الذي ارتبط اسمه باسم الراحل نيلسون مانديلا، أمس الأحد أي اتصال أو تعاون مع منتدى كرانس مونتانا، و قال في بيان أنه لم يتلق أبدا أي دعوة للمشاركة في أي منتدى في مدينة الداخلة أو في المغرب.  مضيفا أن الحزب لا علم له بهوية الأشخاص الذين يظهرون في الصورة التي توصلنا بها من المنتدى. وقد قمنا بتحقيقاتنا ولم يكن لدى أي من اللذين تحدثنا معهم معرفة بهؤلاء الأشخاص. كما أن رئيسنا، نائب الوزير السيد عوبيد بابيلا، لم تكن لديه معرفة بالموضوع أيضا. وفي الواقع، فإنه لا يتم إرسال أي وفد باسم حزب المؤتمر الوطني الإفريقي بدون توقيعه، و أنه لا يعرف هوية هؤلاء الدجالين.

كما جدد بلاغ حزب مانديلا بالمناسبة التعبير عن عدائه للوحدة الترابية للمغرب و أنه لن يدخر أي جهد في دعم جبهة البوليساريو الانفصالية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...