موقع إخباري مغربي

الاتحاد المغربي للشغل يعقد يومي 20 و21 مارس الجاري بالدار البيضاء مؤتمره الوطني الحادي عشر

و م ع – يعقد الاتحاد المغربي للشغل مؤتمره الوطني الحادي عشر يومي 20 و21 مارس الجاري بالدار البيضاء، تحت شعار: 60 سنة من الكفاح والوفاء.. “.

وذكر بلاغ للاتحاد أن هذا المؤتمر، الذي ينعقد بتزامن مع الذكرى الستين لتأسيس الاتحاد المغربي للشغل، سيعرف مشاركة حوالي ألفي مؤتمر يمثلون مختلف التنظيمات النقابية المهنية المؤطرة للطبقة العاملة المغربية في القطاعين الخاص والعام والمؤسسات العمومية المنضوية تحت لواء الإتحاد منتدبين عن مختلف القطاعات المهنية والجامعات والنقابات الوطنية و58 اتحاد جهوي ومحلي من مختلف المناطق المغربية.

وتابع أن المرأة العاملة تشكل نسبة 30 في المائة من العدد الإجمالي للمؤتمرين منهم حوالي 38 في المائة من الشباب تقل أعمارهم عن 35 سنة حيث ألحت قيادة الإتحاد على إعطاء المكانة الملائمة للشباب والنساء في هذه المحطة النضالية والتنظيمية الهامة لدورهم الحيوي المتصاعد في الكفاح العمالي.

كما سيحضر أشغال المؤتمر ضيوف الاتحاد ممثلي المنظمات النقابية من 60 بلدا من مختلف القارات، يتقدمهم عدد من الشخصيات النقابية الدولية كالمدير العام لمنظمة العمل العربية وممثل المدير العام لمنظمة العمل الدولية بجنيف، وممثل الأمينة العامة للاتحاد الدولي للنقابات الذي يعتبر أكبر تنظيم نقابي دولي، فضلا عن الأمناء العامون للأحزاب السياسية الوطنية وفعاليات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية وأصدقاء الطبقة العاملة المغربية.

وسيتناول المؤتمر الأوضاع العامة للطبقة العاملة، والتقرير العام، وحصيلة الأنشطة النقابية والنضالات العمالية، والحريات النقابية، والمطالب الاقتصادية والاجتماعية، والتكوين والثقافة العمالية، والوظيفة العمومية والمؤسسات العمومية، والمرأة العاملة، والشبيبة العاملة المغربية، والمتقاعدين، والإعلام والتواصل، والعلاقات الدولية.

وسيعطى بمناسبة المؤتمر انطلاق احتفالات الطبقة العاملة المغربية بالذكرى 60 لمنظمتها النقابية، التي تم تأسيسها في سرية إبان الاستعمار في ظروف تاريخية دقيقة وعصبية التأم فيها ثلة من المناضلين النقابيين المغاربة المتشبعين بقيم الوطنية في أحد البيوت المتواضعة بالدار البيضاء، في تحد للقوانين القمعية الاستعمارية التي كانت تجعل ممارسة الحق النقابي حكرا على الأجانب من الأوروبيين لتتمكن الحركة العمالية المغربية الناشئة من انتزاع أول انتصار لها في معركة التحرير الوطني لبلاد بالإعلان عن ميلاد الاتحاد المغربي للشغل يوم 20 من مارس 1955 وانخراطه القوي في طريق النضال الشاق والطويل في معركة التحرير الوطني من أجل استقلال المغرب وفي معركة بناء مغرب حر وديمقراطي، مغرب الكرامة والعدالة الاجتماعية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...