موقع إخباري مغربي

العالم سيعدم الفأر في 24 مارس القادم لهذا السبب…

 إنصاف بريس

جمهور الشبكة العنكبوتية بالعالم على موعد في الرابع والعشرين من شهر مارس الجاري، كي يتمكنوا من قتل أحد الفئران عن بعد باستخدام هاتفهم الذكي أو لوحة مفاتيح جهاز الكمبيوتر.

ومشروع قتل الفأر من نتاج الفنان الألماني “فوريان مينريت”، والذي يبدو وكأنه لم يجد طريقة أفضل من ذلك كي يلفت انتباه العالم نحو خطر الطائرات الصغيرة بدون طيار التي تستطيع تنفيذ أهداف وهجمات عن بعد.

ومنذ 14 مارس الماضي، بدأ مينريت في تسجيل لقطات حية للفأر لمدة 11 يوماً وأمامه بندقية فارغة، احتجاجاً على استخدام الطائرات العسكرية بدون طيار على حد سواء كأسلحة أو أدوات مراقبة.

وسيتم ملئ البندقية بطلقات الرصاص في يوم 24 مارس الجاري، وستكون جاهزة لإطلاق النار من قبل جمهور الإنترنت على الموقع الرسمي لـ مينريت، كل من منزله وباستخدام أحد وسيلتين، الهاتف الذكي أو جهاز الكمبيوتر.

وقال مينريت -في تصريحات نشرتها صحيفة “ميرور” البريطانية: “يمكن قتل الفأر عن طريق أى هاتف ذكي ومن أى جهاز كمبيوتر على شبكة الإنترنت، الناس جميعاً بإمكانهم القيام بذلك”.

الفنان الذي يبلغ من العمر 44 عاماً، توقع اندلاع العديد من الاحتجاجات بشأن فعلته المنتظرة، إلا أنه لم يبد أي خوف تجاه ذلك الأمر، فهو يريد أن يثبت للعالم أن الناس يمكنهم القتل عن بعد باستخدام الإنترنت.

ومن بين الناس الذين نجحوا في تسجيل فرصهم على الموقع الرسمي لحادثة القتل المنتظرة، أكد 40% اعتقادهم بأن الفأر سيلقي حتفه فعلاً وأنه لن يعيش.

ومن جانبها، انتقدت جمعية الرفق بالحيوان في ألمانيا هذه التجربة القاسية، مؤكدين إلى موقع “آر بي أونلاين” بأن هذه ليست الطريقة المناسبة للاحتجاج ضد قضية ما.

وتمنع قوانين الرفق بالحيوان في ألمانيا إلحاق الألم والمعاناة أو إصابة آى حيوان دون سبب معقول، ولكن انطلاقاً من أن مينريت لن يكون هو الشخص الذي سيضغط على الزناد، فمن غير الواضح عما إذا كان سيوجه إليه تهمة قتل الفأر من عدمه.

“الفأر سيموت لخدمة الفن، الناس أكثر قلقاً على الجرذ من حريتهم الشخصية أو الأطفال الذين يموتون كل يوم في مناطق الأزمات بمختلف دول العالم”، هكذا كان رد مينريت تجاه معارضيه. وأتم مينريت دفاعه عن تجربته التي قد تتسبب في أزمة دولية واسعة: “من يدري، ربما يعيش الفأر، أنا أريد أن ألفت انتباه العالم نحو استخدام الطائرات المقاتلة بدون طيار، الناس يجب أن يحتجوا ضد حكوماتهم وليس ضدي”.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...