موقع إخباري مغربي

نائب الوزير الاول البرتغالي .. يمكن تطوير أسواق ومشاريع مشتركة بين الجانبين في المجال الطاقي

و م ع – أكد باولو بورتاس ، نائب الوزير الاول البرتغالي الذي يزور المغرب حاليا على رأس وفد من كبار المسؤولين ورؤساء المقاولات، أنه بإمكان المغرب وبلاده تطوير أسواق ومشاريع مشتركة في المجال الطاقي.

   وقال في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عقب لقائه بوزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة عبد القادر عمارة، اليوم الجمعة بالرباط، “يمكننا تطوير أسواق ومشاريع مشتركة بين المغرب والبرتغال، بما يعود بالفائدة على الاقتصاد الحديث للقرن ال 21 ،الذي تحتل فيه الطاقة موقعا هاما للغاية”.

   وأكد في هذا الصدد ،على أن البلدين اللذين يتقاسمان الكثير من المصالح المشتركة، تحذوهما إرادة مشتركة من أجل تعزيز شراكتهما في هذا القطاع ،الذي يعد مجالا استراتيجيا لهذين البلدين المتوسطين .

   وفي تصريح مماثل، قال عمارة إن هذا الاجتماع الذي “طبعته البراغماتية”، شكل مناسبة لبحث القضايا المتعلقة بالتعاون الثنائي في قطاع الطاقة وفي المجالات ذات الصلة ، مبديا تفاؤله بخصوص مستقبل التعاون بين البلدين، والذي “سيسمح بالتقدم في العديد من الاوراش الطاقية”. وقال بهذا الصدد “إن المستقبل يعدنا من دون شك بمفاجئات سارة” .

   وكشف في هذا الاطار أنه وعلى امتداد العشر سنوات القادمة ، ستبلغ استثمارات المغرب في المجال الطاقي 35 مليار دولار.

   يذكر أن نائب الوزير الاول البرتغالي يقود وفدا يضم أساسا كاتب الدولة في الابتكار والاستثمار والتنافسية ورئيس كونفدرالية المقاولات البرتغالية ورئيس وكالة الاستثمار والتجارة الخارجية في البرتغال ورئيس مجلس رؤساء الجامعات البرتغالية.

   وكان اعمارة وبورتاس قد التقيا مؤخرا بلشبونة ،خلال المؤتمر الوزاري الثاني حول البيئة والطاقات المتجددة للحوار بغرب المتوسط .(5 + 5).

   وبحسب معطيات للوكالة البرتغالية للطاقات المتجددة ، فإن حوالي ثلثي الكهرباء المستهلك بالبرتغال سنة 2014 ،تم انتاجه انطلاقا من الطاقات المتجددة ، متجاوزا بذلك نسبة 10 في المائة من القيمة المسجلة سنة من قبل.

وتعتمد البرتغال في إنتاجها الطاقي على الطاقة الكهرومائية ب( 29.4 في المائة) متبوعة بالطاقة الريحية (7ر23 في المائة) والفحم ( 2ر22 في المائة) .

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...