موقع إخباري مغربي

يهود المغرب يحفظون ذاكرتهم بالمملكة عبر تسجيلات “خويا”

 إنصاف بريس/ أ ف ب:

لحفظ ذاكرة اليهود المغاربة والتعريف بها للأجيال القادمة، تقوم المغربية اليهودية فانيسا بالوما برفقة زملاء لها منذ 2007 على تجميع وترتيب مئات التسجيلات في أرشيف صوتي  يحمل اسم “خويا” (“أخي” بالفصحى).

داخل مكتبها الصغير وسط العاصمة الاقتصادية للمغرب مدينة الدار البيضاء حيث ما زال يقطن أكبر عدد من المغاربة اليهود، تقوم فانيسا بالوما المغربية اليهودية على تجميع وترتيب مئات التسجيلات في أرشيف صوتي فريد من نوعه في المغرب والعالم العربي بغرض صون الذاكرة وتعريف شباب اليوم بتاريخ مشترك جمع المغاربة باختلاف انتماءاتهم وعقائدهم.

وتتأسف فانيسا لـ”وجود عدد كبير من المغاربة المسلمين الشباب الذين لا يعرفون اليهود والذين لم يسمعوا يوما بالموسيقى اليهودية العربية”.

وهي تأمل أن يسهم مشروعها في استعادة الذاكرة المشتركة وتعريف الأجيال الصاعدة بها.

وانطلقت فكرة تجميع هذه التسجيلات بشكل جدي سنة 2008، كما تشرح فانيسا لوكالة فرانس برس. وكانت قد جمعت منذ 2007 عددا من التسجيلات في بحث أكاديمي في إطار منحة أمريكية.

وتطور المشروع في 2011 ليصبح مشروع “خويا: الأرشيف الصوتي للمغرب اليهودي”. وتعني كلمة “خويا” بالدارجة المغربية “أخي” بالعربية. أما بالإسبانية فتعني “الجوهرة”.

واختيار هذا الاسم للأرشيف حسب فانيسا، يعني أن اليهود إخوة مع المغاربة في تقاليدهم وأعرافهم ومن الجيد تعاونهم لجمع الذاكرة المشتركة التي تشكل جوهرة الثقافة اليهودية المغربية.

وتنقسم هذه الأرشيفات إلى قسمين رئيسين كما توضح فانيسا، أولهما يضم التسجيلات الموسيقية التجارية وكذلك التسجيلات الميدانية الموسيقية التي قامت بها فانيسا ويهود آخرون، أما الثاني فيضم حكايات يرويها يهود وكذلك مسلمون مغاربة عاشوا مع اليهود.

أرشيفات “خويا” ما زالت مشروعا غير مكتمل بالنسبة لفانيسا التي جمعت مئات الساعات من التسجيلات باعتبار أن الكثير من اليهود المغاربة المتفرقين بين إسرائيل وأوروبا وأميركا وكندا ودول أخرى يحتفظون بالكثير التسجيلات والصور والفيديوهات التي يمكنها إغناء الأرشيف. وفانيسا بالوما الباز التي تقيم عائلاتها منذ خمسة أجيال في كولومبيا، تنحدر من مدينة تطوان شمال المغرب حيث تشبع يهود هذه المنطقة بالثقافتين المغربية والإسبانية في الوقت نفسه، وهذا ما يظهر في أغانيها التي تؤديها خلال حفلاتها المنظمة في المغرب وخارجه.

ولم يكن من السهل على فانيسا كما تؤكد جمع كل ذلك الأرشيف بسبب تحفظ العائلات اليهودية، فهي تبذل الكثير من الجهد لإقناعها بتزويد هذا المشروع بالتسجيلات الصوتية العائلية التي تؤرخ للتقاليد بالصوت وكذلك الصورة. وتحفظ اليهود المغاربة من هذا المشروع، نابع أولا من طبيعة التقاليد اليهودية التي لا تسمح لليهود بالاختلاط كثيرا مع غيرهم، بل تمنعهم من الزواج أو الارتباط بغير اليهود، وأيضا بسبب التخوف من موجة الكراهية المتصاعدة بين الديانتين اليهودية والإسلامية.

وفي إحدى الصور التي تحتفظ بها فانيسا بعناية يظهر مغنيان يهوديان وسط مجموعة مغنين مغاربة في حضرة السلطان محمد الخامس، داخل القصر الملكي في العاصمة الرباط، من أجل المشاركة في احتفالات الأسرة الملكية بازدياد الملك الراحل الحسن الثاني. ومحمد الخامس هو السلطان المغربي المعروف بجملته الشهيرة “لا يوجد في المغرب يهود، يوجد مغاربة فقط”.

وبالنسبة لفانيسا فإن هذه الصورة أكبر دليل على التعايش السلمي الذي طبع حياة المغاربة من أعلى الهرم الى أسفله مع اليهود الذين كانوا جزءا لا يتجزء من الثقافة المغربية، قبل أن يرحلوا بكثافة الى إسرائيل ورغم ذلك يعتبر المغرب أول بلد إسلامي يضم أكبر جالية يهودية بنحو 5000 آلاف يهودي.

واعترف دستور 2011 في مقدمته لأول مرة بالمكون اليهودي كأحد مكونات الثقافة المغربية. وقد اعتبر “المملكة المغربية دولة إسلامية ذات سيادة كاملة (…)، وغنية بروافدها الإفريقية والأندلسية والعبرية والمتوسطية”، وهو تصدير نقش بلون ذهبي على الرخام وعلق في مدخل المتحف اليهودي في الدار البيضاء.

ويعتبر هذا المتحف التابع لـ”مؤسسة التراث اليهودي المغربي”، المؤسسة الوحيدة في المغرب والعالم العربي، التي حاولت صيانة 2500 سنة من التراث اليهودي المغربي، حيث أسسه الراحل شمعون ليفي الكاتب والسياسي المغربي اليهودي الديانة، على أنقاض دار لليتامي اليهود، مع شخصيات يهودية أخرى.

وداخل أسوار هذا المتحف عرضت فانيسا بالوما الباز لأول مرة نهاية شباط/فبراير مشروع “الأرشيف الصوتي للمغرب اليهودي” بحضور عدد من المهتمين والباحثين ووسائل الإعلام وكذلك اليهود المغاربة، حيث من المنتظر أن يحتضن هذا المتحف المشروع ويجعله متاحا للعموم. وتوضح زهور رحيحل، محافظة المتحف لفرانس برس انه “ليس هناك اليوم أية دولة عربية تعمل على حفظ ذاكرتها اليهودية لهذا وجب تحية المغاربة على مبادرتهم”، مضيفة أن المتحف منذ تأسيسه سنة 1996 عمل على جمع كل ما يرتبط بالثقافة اليهودية في خصوصيتها المغربية.

واليوم إن لم تعد الثقافة اليهودية واقعا يوميا يرى في الشارع المغربي كما في الماضي، بسبب تناقص أعداد اليهود من 300 ألف قبيل الاستقلال (1956) إلى خمسة آلاف اليوم، إلا أن زائر المتحف بإمكانه اكتشاف هذه الثقافة عبر أروقة متنوعة.

ويعرض المتحف صورا لأهم الأديرة اليهودية التي تم ترميمها في مدن شمال ووسط وجنوب المغرب إضافة إلى محاريب خشبية خاصة بالصلاة اليهودية. كما يضم أروقة للحلي والألبسة التقليدية ولفافات التوراة وأغطيتها القديمة المطرزة بالذهب، إلى جانب مختلف أدوات الصلاة اليهودية والحرف التقليدية وتقاليد الزواج والزينة اليهوديين.

وإضافة إلى المعروضات المادية كما توضح رحيحل “يعمل المتحف اليهودي منذ تأسيسه منتصف التسعينيات، على جمع شهادات اليهود الصوتية والمرئية بغرض إعادة بناء ذاكرة بدأت تندثر منذ انطلاق الهجرة المكثقفة لليهود” نحو إسرائيل. ويظل التحدي الكبير كما تشرح فانيسا، هو تأسيس مكتبة وطنية مغربية، وليس لليهود فقط، لأنه في نظرها، جزء كبير من الثقافة الشفوية المغربية تندثر مع الزمن بسبب وفاة الأشخاص الذي يحملونها، وبالتالي وجب حفظها لأنه جزء مهم من الذاكرة الوطنية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...