موقع إخباري مغربي

المغرب عرف كيف يطور نموذجه الخاص لمكافحة التطرف (السيد بنعبد الله)

و م ع –  أكد وزير السكنى وسياسة المدينة، السيد نبيل بنعبد الله، أمس السبت في بروكسيل، أن المغرب عرف كيف يطور نموذجا خاصا به لمكافحة التطرف من خلال بسطه لإجابة ذات بعد شمولي حول هذه الظاهرة.

وفي هذا الصدد، قال السيد بنعبد الله في كلمة بمناسبة انعقاد منتدى حول التعايش، نظم على هامش معرض العقار وفن العيش المغربي “سماب إيكسبو بروكسيل”، إن المغرب، انطلاقا من تجربته الخاصة، عرف كيف يطور نموذجه الخاص لمكافحة التطرف، من خلال بسطه إجابة شاملة تلامس على السواء الجوانب الأمنية والدينية والسياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية”.

وأضاف أن نجاح هذا النموذج، أكسب المغرب اعترافا دوليا، إلى درجة أن العديد من البلدان، لا سيما الإفريقية منها، باتت ترغب في استلهام النموذج المغربي ذي الصلة ، معتبرا أن “أفضل مكافحة للتطرف، تكمن في الحرص على مواصلة المسار الديمقراطي الحداثي والتكامل بين مختلف مكونات المجتمع”.

بالمقابل، أقر الوزير بأن هذه الإشكالية تبقى معقدة وتستوجب عملا شموليا متعدد الأبعاد على المدى الطويل، موضحا أن “التحليل السطحي لهذه الظاهرة لن يفضي إلى فهم جوهرها”. وقال في هذا الصدد “إننا لسنا، كما يحاول البعض إذكاءه، أمام إشكالية تتعلق بمواجهة صريحة بين الحضارات، بل الأمر يتعلق فقط بمشروع مجتمعي”.

ولاحظ السيد بنعبد الله أنه “لا أحد أصبح قادرا على حل المشكل لوحده”، داعيا في هذا الصدد “المجتمع الدولي للإنخراط أكثر في هذا التحدي وأن لا يضطلع بدور الملاحظ فقط”.

من جانبه، أشار السيد أحمد لعوج، نائب فيدرالي من الحزب الإشتراكي البلجيكي، (من أصل مغربي) إلى أن ردود فعل المسلمين ببلجيكا حيال تنامي بعض ظواهر التطرف في المجتمع تأتي في المقام الأول انطلاقا من كونهم مواطنين.

وأضاف أنه “لا يجب علينا الوقوع في فخ الارهابيين، لأن استراتيجيتهم تراهن على تقسيم المجتمع، وضرب الديمقراطية وتقويض الحوار بين الثقافات”، داعيا إلى إيلاء المزيد من الاهتمام للتعليم، ودعم الأسر، وتعزيز الاستثمار في المدرسة، ودعم المجتمع المدني.

من جانبه، أبرز دينيس دوكارم، نائب فيدرالي ورئيس فريق الحركة الإصلاحية بمجلس النواب البلجيكي، أن “أفضل الحلفاء ضد التطرف هم المسلمين أنفسهم”، مشددا على ضرورة عدم الخلط بين الدين والتطرف.

وبعد أن أشار إلى أن حرية المعتقد يكفلها الدستور البلجيكي، دعا السيد دوكارم جميع المواطنين إلى اللجوء إلى القوانين المتعلقة بمناهضة التمييز من أجل الدفاع عن حقوقهم.

يشار إلى أن هذا اللقاء نظم على هامش معرض العقار وفن العيش المغربي “سماب إيكسبو-بروكسيل”، الذي افتتح أول أمس الجمعة، بمشاركة نحو ستين عارضا من مختلف مدن المملكة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...