موقع إخباري مغربي

صحيفة إسرائيلية: “الموساد ساعدت على التخلص من جثة بن بركة بإذابتها في الأسيد”

إنصاف بريس – كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، عن تفاصيل الدور الإسرائيلي في عملية تصفية و إخفاء جثة المعارض الاتحادي المهدي بن بركة، و قالت الصحيفة  المغرب طلب مساعدة من جهاز الاستخبارات الإسرائيلي “الموساد” للتخلص من  “المهدي بن بركة” الموجود آنذاك في الأراضي الفرنسية.

وأضافت الصحيفة: لقي استجابة لدى مائير عاميد، رئيس الموساد وقتها،  طمعا في دعم العلاقات مع المغرب وتقويتها، متجاهلا بذلك اعتراضات رئيس الحكومة ليفي إشكول الذي كان متخوفا  من رد فعل الفرنسيين في حال اكتشاف الدور الإسرائيلي في تصفية معارض مغربي على أراضيها، ما يُعد خرقاً فظاً وخطيراً للسيادة الفرنسية وأن المشروع مضى إلى نهايته رغم تحذير إشكول، في 29 أكتوبر1965.

واضافت الجريدة أن الموساد الإسرائيلي وفر خمسة جوازات سفر أجنبية لتنفيذ المغاربة للعملية، مشيرًا إلى أنه بذلك يتم تقديم المساعدة، وفي الوقت نفسه يتم الحفاظ على مسافة معينة من العمل.

وأضافت أن عملاء مغاربة بالتعاون مع الإسرائيليين سكبوا مادة كيميائية على جثة بن بركة، بعد تصفيته ودفنه في إحدى حدائق باريس وهي المادة التي ابتكرها الموساد لإتلاف الجثث بسرعةٍ قصوى.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...