موقع إخباري مغربي

الشروق الجزائرية: الحسن الثاني تحالف مع إسرائيل أثناء الحرب ضد الجزائر

انصاف بريس

المهدي بن عمر – قالت يومية “الشروق” الجزائرية أن الباحث الإسرائيلي المختص في شؤون الاستخبارات رونين بيرغمان، كشف مؤخرا ملفا سريا يتعلق بالتعاون المغربي الإسرائيلي إبان حكم الحسن الثاني ضد الجزائر خلال حرب الصحراء، توقف خلاله الباحث عند قضية مقتل المعارض مهدي بن بركة والتجسس الإسرائيلي على العرب خلال قمة الرابط وتسهيل هجرة اليهود الى المملكة نظير تقاضي رشا.

“الشروق” قالت أن بيرغمان كشف في دراسة نشرها ملحق خاص في صحيفة يديعوت أحرونوت، أنه فور تسلمه التاج، استجاب الحسن الثاني لطلب إسرائيل بالسماح بهجرة اليهود من المغرب وتم عقد صفقة بين الموساد وبين الجنرال محمد أوفقير اتفق فيها على دفع 250 دولار مقابل هجرة كل واحد من 80 ألف يهودي مغربي. فتم نقل ربع مليار دولار بأكياس ضخمة.

ويشير بيرغمان إلى أن المغرب طلب لاحقا مساعدات تدريب أمني من إسرائيل التي أرسلت له الجنرال دافيد شومرون وبوسكا شاينر الضابط في وحدة حراسة رئيس حكومتها دافيد بن غوريون. فأقاما وحدة خاصة لحماية الملك.

واستنادا إلى ذات المصدر فإن إسرائيل قامت بإعادة تنظيم جهاز المخابرات المغربية وزودته بزوارق حربية وأجهزة الكترونية في ظل نشاط مصري وجزائري معاد للمغرب ومساند للمعارضة فيها. وبالمقابل أقامت إسرائيل مكتبا دائما للموساد في الرباط.

ويقول الباحث، إنه عندما نشب نزاع على الحدود مع الجزائر طار رئيس الموساد مئير عميت بنفسه بجواز سفر مزيف والتقى الملك الحسن الثاني عند منتصف الليل داخل خيمة قريبا من المخزن. وقال “نحن مستعدون لتقديم مساعدة وراغبون بها”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...