موقع إخباري مغربي

بلاغ ناري لجمعية ديما ديما :الرجاء في غيبوبة و تحتاج تدخلا جراحيا عاجلا

 إنصاف بريس-

بلاغ ناري لجمعية ديما ديما الرجاء على إثر قرار رئيس فريق الرجاء السيد بودريقة الاستقالة من الجامعة الملكية المغربية لكرة القجم

لا يختلف إثنان بأن الرجاء ليست بخير. الرجاء مريضة و لا بوادر في الأفق تشير إلى أن الحالة ستتحسن بين عشية و ضحاها.

جسم الرجاء لم يعد يحتاج الى مسكنات الألم و لا إلى إسعافات أولية، جسم الرجاء أصبح في حاجة ماسة إلى قسم الإنعاش، لأن الرجاء في غيبوبة و التدخل الجراحي الحاسم أصبح أمرا مفروضا لإستئصال أورامه الخبيثة.

لا يختلف إثنان من رجاويي العالم، على أن نتائج ما بعد الموندياليتو هي مجموعة إخفاقات متتالية.

إخفاقات و نكسات عديدة لم تنفع معها الحلول الترقيعية، بل زادت من تفاقمها مما ينذر بالكارثة قريبا إذا لم تتخد قرارات تاريخية و رجولية اليوم قبل الغد.

السيد الرئيس نحن في أزمة، نعم أزمة خطيرة و لا يمكن إختزالها فقط في أزمة نتائج.

نحن نعيش الانحطاط و التخبط و التسيير الارتجالي و ما نتائج الفريق الأول إلا جزء من هذه الأزمة.

و لتوضيح الصورة و الوقوف على أوجه التخبط و الارتجالية و الإخفاق سنقوم بجرد لبعض أوجه هذه الأزمة و القرارات المؤثرة، إبتداءا من السنة الثانية لولاية بودريقة للرجاء و خصوصا قبيل الموندياليتو:

1 إقالة محمد فاخر: قرار تقني

2 إقالة، استقالة و إعفاء: قصة بصير، قصة روسي، عودة روسي… إستقالة حرمة الله …. : قرارات تقنية

3 التعاقد مع البنزرتي: قرار تقني

4 فك الارتباط بمجموعة من اللاعبين: قرار تقني، الاقصاء الأفريقي : تحصيل حاصل

5 ضياع اللقب: تحصيل حاصل

6 الإنفصال عن البنزرتي : قرار تقني

7 الإرتباط ببنشيخة : قرار تقني

8 إنتدابات غير مفهومة و غير مدروسة: قرار تقني

9 الإقصاء من كاس العرش: تحصيل حاصل

10 الإنفصال عن بنشيخة : قرار تقني

11 قرار الرئيس بالمغادرة نهاية الموسم: قرار إداري

12 الإرتباط بروماو: قرار تقني، قرار الرئيس بالاستمرار: قرار اداري

13 ضياع بطولة هذا الموسم : تحصيل حاصل

14 غلق مركز التكوين للسنة الثالتة على التوالي : قرار تقني بقليل من الجهد لا يصعب على أي أحد أن يستنتج ان أزمة الرجاء هي أزمة إدارية و تقنية محضة تعكس بوضوح فشل المسؤولين في تدبير الشؤون التقنية و الإدارية و على رأسهم الرئيس، مكتبه و مستشاره.

الحقيقة الأخرى المسكوت عنها: في ظل هذه الأزمات و في سابقة تاريخية لم تعرفها الرجاء أبدا نجد أن جسم المنخرطين لا يتوفر على كفاءات بديلة قادرة على الترشح لخلافة بودريقة، و حتى إن كانت فسكوتها و عدم خروجها للتعبير عن موقفها أو رغبتها في الترشح يطرح علامات استفهام كثيرة، مما يحيلنا إلى الإستنتاج أن بودريقة في طريقه إلى ولاية جديدة.

**********************************************************

ماض مشرق، حاضر بئيس و مستقبل غامض الحلم الأفريقي و نصف ثان في بطولة محلية ضعيفة هو ما بقي في سنة الإنكسارات و الواقع يؤكد بأن ترسانة الرجاء ضعيفة و تحتاج إلى معجزة قارية في ظل إخفاقات محلية.

هذه خلاصة منطقية و لا تحتاج لمعادلات حسابية فحتى الوصول الى دوري المجموعات لن يغير من الواقع شيئا و لا يجب أن يكون الشجرة التي تخفي الغابة.

إلى أين؟؟؟

في ظل فرضية بقاء الرئيس، فلا بد من إصلاح و تطوير سياسته الإدارية و إعادة هيكلة برنامجه التقني و ذلك من خلال تغييرات جذرية و فورية.

الإنخراط الصريح في الإصلاح يبدأ أساسا بالاعتراف بالخطأ و الإلتزام الأخلاقي من أجل التطوير.

لذلك ندعو الرئيس و مكتبه و مستشاره للإعلان عن خارطة الطريق للمرحلة الثانية لولايته.

التعاقد مع مدير تقني ذو كفاءة و تجربة، و صاحب برنامج يتماشى مع قيمة الرجاء كمرجعية في مجال التكوين.

فتح مركز التكوين، التعاقد مع المختصين في استقطاب المواهب.

التعاقد مع مدرب في حجم طموحات الرجاء (مدرب ألقاب) و بالأخص مدرب يتفق مع رؤية الإدارة التقنية و يقبل العمل في إطار إستراتيجية المنافسة على الألقاب و ضبط الانتدابات.

عدم تسريح او إنتداب اي لاعب قبل تعيين المدير التقني.

تعيين لجنة أخلاقيات مستقلة عن المكتب المسير ( المنخرطين مثلا) لتفعيل القانون الداخلي و إنهاء السيبة،

توضيح مهام المستشار و تحديد مجالات تدخله.

عقد إجتماعات دورية مع المنخرطين لتتبع مسار خارطة الطريق و العمل بتوصياتها.

تحديد المناصب الإدارية و ربط كل منصب بأهداف مرتبطة بآجال زمنية محددة من أجل تقييم الكفاءة و المردودية لكل فرد داخل المكتب المسير.

نريد مسيرين فاعلين لا أشباح و لا نريد تسييرا إنفراديا.

هذا سيضمن المزيد من الوضوح و الشفافية حول القيمة المُضافة التي يقدمها كل عضو.

إعادة النظر في سياسة التواصل وتقنينها سواء بالنسبة للاعب أو المسؤول.

هذه كلها تبقى إقتراحات فقط نتمنى أن تكون قاعدة لخلق حوار بناء بين فعاليات المنخرطين الحاليين و الجدد و المكتب المسير من أجل النهوض بالرجاء لكي نكون منطقيين مع أنفسنا،

يجب كذلك الإعتراف بما تم تحقيقه من مكتسبات و إنجازات مادية و معنوية تحت تسيير الرئيس بودريقة: بطولة ،كأس العرش ، وصيف بطل العالم، رجاء سطور ، رجاء كافي، تطوير الموقع و صفحته التواصلية، إجراء مقابلات ودية دولية رفعت من قيمة و شعبية الرجاء خارج الوطن.

لذلك نجدد دعوتنا للإسراع في بدء مشروع الإصلاح و التطوير حفاظا على المكتسبات و رفعا للتحديات المستقبلية لأن ذلك هو السبيل الوحيد لإعادة الرجاء إلى منصة البطل.

كذلك نلتزم كموقع للأنصار بمواكبة إقتراحاتنا و سنقيم العمل المستقبلي بناءا على ما قمنا بإقتراحه أعلاه إيمانا منا بواقعية المطالب و الاقتراحات.

ديما ديما رجاء

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...