موقع إخباري مغربي

انتحار ربابنة الطائرات … عندما أسقط ربان مغربي طائرة للخطوط الجوية الملكية لينتحر و يقتل معه 43 راكبا

انصاف بريس

المهدي بن عمر – في 21 غشت 1994 تحطمت طائرة مغربية طراز ATR-42-312 فرنسية- ايطالية الصنع بمحركين، فقضى كل من فيها: الطيار يونس خياطي ومساعدته الأجنبية صوفيا فوغيغي، وطاقم من اثنين مغاربة، ومعهم 40 راكبا، نصفهم سياح صعدوا إليها من مطار “أغادير المسيرة الدولي” في رحلة رقمها 630 وتستغرق 45 دقيقة الى نظيره “محمد الخامس الدولي” البعيد بالدار البيضاء 378 كيلومترا.

في التحقيقات أن الطائرة فقدت توازنها بعد 10 دقائق فقط من إقلاعها ليلا ووصولها الى ارتفاع 16 ألف قدم، ثم ظهر فجأة على شاشة الرادار أن الكابتن خياطي نفسه انحرف بها الى أسفل كما طيار حربي انقض بها على أحد الأهداف العسكرية.

وبدقائق معدودات ارتطمت الطائرة الصغيرة متفجرة بركابها في منطقة لم تعثر “العربية.نت” على اسمها العربي بجبال أطلس، لكنهم يسمونها Douar Izounine القريبة 32 كيلومترا من مدينة أغادير، ومن يكتب اسمها في خانة البحث بالإنترنت لن يعثر بسهولة إلا على خبر تحطم تلك الطائرة بلغات أجنبية، مع عدم وجود أي خبر عنها بالعربية

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...