إنصاف بريس جريدة إلكترونية مغربية

أمريكا تؤكد على دعمها العسكري للمغرب و تواصل حظر تصدير أسلحتها للجزائر

انصاف بريس

المهدي بن عمر:

اقترحت كتابة الدولة الأمريكية ميزانية قدرها 33,3 مليون كمساعدات عسكرية لصالح المغرب برسم سنة 2017، ، و140 مليون دولار لصالح تونس منها 55 عسكرية، وهما بلدان مدرجان ضمن قائمة الدول الحرجة.

و يخضع دعم المغرب لقاعدة “توفير الحد الأدنى الضروري من الردع العسكري لمواجهة التهديدات الخارجية، وتطوير والحفاظ على النفوذ مع المؤسسة العسكرية المغربية كعامل رئيسي لتحقيق الاستقرار في البلاد والمساعدة في الحفاظ على الاستقرار الداخلي”.

وقالت كتابة الدولة الأمريكية إن تونس تواجه تهديدات خارجية وداخلية، ومنها تلك التي تمثلها الخلايا الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي (القاعدة)، أنصار الشريعة تونس وتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسعى للحصول على موطئ قدم. وبررت كتابة الدولة رفع حجم الدعم بالحاجة لرفع قدرات المصالح الأمنية وخصوصا في مجال تعزيز الأمن، وتجديد معداتها العسكرية الهرمة.

وتركز الولايات المتحدة الأمريكية، منذ سنوات، على دعم السلطات التونسية في ظل التقارير باستفادة الأمريكيين من رخصة لإنشاء محطة للتنصت شمالي البلاد، وهي تقارير نفتها السلطات التونسية في حينها.

بالمقابل تفرض الإدارة الأمريكية حظرا على مبيعات السلاح للجزائر، عدا ذخائر المدفعية وقطع الغيار لأنظمة الرادار الأمريكية وطائرات الشحن العسكري. ونشر موقع استخباراتي غربي مؤخرا، أن الحكومة الأمريكية عرقلت مسعى جزائريا لاقتناء تجهيزات حساسة لرصد الاتصالات.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...
Inline
Inline