إنصاف بريس جريدة إلكترونية مغربية

جمعية أصدقاء المغرب في بولونيا تندد بتصريحات بان كيمون “غير المسؤولة” حول مغربية الصحراء

انصاف بريس / و م ع – نددت جمعية أصدقاء المملكة المغربية في بولونيا بشدة بالتصريحات “العدوانية” و”غير المسؤولة” للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بخصوص مغربية الصحراء.

وفي بيان توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء أكد رئيس الجمعية جلال بنسعيد أن بان كي مون “أخفق في مهمته التي أساسها الحياد” وأصبح متحدثا وحليفا “نشيطا” للجزائر التي لا تبذل أي جهد من أجل التوصل لحل سياسي للملف.

وحثت الجمعية الامين العام الأممي “مراجعة تقارير حلف شمال الأطلسي العديدة والتي تبين أن قادة ميليشيات البوليساريو متواطؤون مع المنظمات الإجرامية العاملة في مجال تهريب المخدرات الصلبة القادمة من بلدان أمريكا اللاتينية”، علاوة على “ارتباطات قادة البوليساريو مع الجماعات الإرهابية النشيطة من منطقة الساحل والصحراء” والتي تعمل على زعزعة أمن واستقرار بلدان المنطقة.

وتساءلت الجمعية في هذا الخصوص عن صمت الأمين العام الاممي حول ما يقوم به قادة البوليساريو من تحويلات للمساعدات الانسانية الموجهة للمحتجزين في مخيمات تندوف كما تؤكد ذلك العديد من التقارير.

كما ذكرته بأن ساكنة مخيمات تندوف لم يتم مطلقا إحصاؤها أو تحديد هويتها على الرغم من العديد من قرارات مجلس الامن الدولي الداعية لذلك، كما لم يتم مطلقا فتح تحقيقات من قبل الأمم المتحدة في الأعمال الإجرامية التي يمارسها قادة البوليساريو في المخيمات.

وطالبت الجمعية الامين العام بالاستقالة لأنه فشل في مهامه وبالخصوص لم يلتزم الحياد المطلوب فيه كأمين عام، مضيفة أن أعضاء الجمعية يجددون التأكيد على تضامنهم وتشبثهم المكين بالوحدة الترابية للمملكة من طنجة الى لكويرة وتجندهم وراء صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمواجهة كل مناورات ودسائس خصوم الوحدة الترابية للمغرب.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...
Inline
Inline