إنصاف بريس جريدة إلكترونية مغربية

وضع الهاتف في السريرأو تحت الوسادة قد يتسبب برفع حرارته، وحتّى باشتعال وانفجار البطاريّة

من منّا لا تمسك بهاتفها المحمول ليلاً في السرير، وتتصفّح الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي كروتين ضروري قبل الخلود إلى النوم؟ لا مشكلة في ذلك، عدا أنّ بعض الأطباء يربطون هذا التصرّف بالأرق… ولكن الخطأ الفعلي هو إجمالاً ما يتبع ذلك، حيث تبّين أنّ حوالي نصف مستخدمي الهواتف المحمولة يتركونها إلى جانبهم في السرير.

هذه العادة التي تبدو عرضيّة وغير مؤذية على الإطلاق قد تكون خطرة جداً وحتّى أحياناً مميتة! إذ تبيّن أنّ وضع الهاتف في السرير ما بين الشراشف أو تحت الوسادة قد يتسبب برفع حرارته، وحتّى اشتعال وانفجار البطاريّة بسبب الحماوة الزائدة.

هذه الحالات ليست على الصعيد النظري، بل تمّ تسجيلها في عدّة بلدان حول العالم، ما تسبب باشتعال الشراشف والسرير بمن فيها، وتعريض حياة بعض الأشخاص للخطر والحروق البالغة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...
Inline
Inline