موقع إخباري مغربي

إعلان: قد أتى دين جديد ويجب الدخول فيه أفواجا

جواد مبروكي

قبل أن أعرّفكم على هذا الدين الجديد، اسمحوا لي أن أعبر لكم عن شعوري بعد اعتناقي لهذا الدين. لا أدري كيف أصبحت “مُتعايش” ملتزما وشيئا ما متعصبا في إيماني بهذا الدّين، وربما سأزيد في تعصبي حتى أصبح “مُتعايشا” متطرفاً إلى أقصى درجة وأتعايش مع كل من قال “أشهد بأنني إنسان وأن كل إنسان هو إنسان”، بل حتى لو لم يؤد هذه الشهادة فالدّين الجديد مفتوح له.

وإذا اعتزلت عزيزي الباحث واستكنت إلى الصمت والهدوء، أُقسم لك بإيماني كَـ “مُتعايش مؤمن” أنك ستسمع الحجار والجبال والبحار والأنهار والأشجار والحيوان والرمال والطيور والحيتان تُسبح وتسجد وتشهد بأن “لا دين من غير الدين الجديد وحده لا مثيل له”! ترون فرحتي وبهجتي وسعادتي بعد اعتناقي للدّين الجديد، وأقسم لكم بهذا الدين أن كل إنسان بدون استثناء خُلق لهدف واحد “ليعتنق الدّين الجديد”، وأنه على شفا حفرة هذا الدين وما عليه إلا أن يقوم بخطوة ويشعر بالسعادة الروحانية والأبدية.

ولكم الآن بطاقة التعريف للدّين الجديد

1- اسم الدّين: التعايش

2- اسم أتباعه: مُتعايش للذكر ومُتعايشة للأنثى

3- اسم الأمّة: أمة الإنسانية وهي “خير أمة أخرجت للبشرية”

4- تاريخ ظهوره: قبل ظهور الكون “وسُميتم بالمُتعايشين قبل خلق الخلق”

5- اسم مؤسس الدّين: رُسُل

6- العنوان: شارع القارات، إقامة الأوطان، حي الكرة الأرضية، البلد: العالم

7- العنوان الالكتروني: [email protected]

8- الهاتف أو الرقم الأخضر: ت.ع.ا.ي.ش.ك.ل.ا.ل.ب.ش.ر (رقم خاص بالحروف حتى يتذكره كل إنسان بسهولة)

9- شروط الدخول في دين التعايش:

أ- الاعتراف بوجود الإنسان والإعلان صمتا بالشهادة التالية: “أشهد بأنني إنسان وأن كل إنسان هو إنسان وأن كل إنسان في العالم هو أخي وأن دين التعايش دين حق”.

ب- سن الدخول: من يوم الولادة حتى 200 سنة.

ت- الجنس: ذكر، أنثى، آخر.

ج- المهنة: كل المهن مقبولة والمتقاعد والتلميذ والطالب والعاطل.

ح- الجنسية: كل الجنسيات وحتى من ليس لديه جواز سفر ومجهول الجنسية.

خ- المعتقد: كل الاعتقادات بدون استثناء والمعتقد الإلحادي ولا ديني.

د- الإله: كل الآلهة مقبولة وحتى إله الملحد ولا ديني.

ذ- مصير المعتقد الراهن قبل الدخول في دين التعايش: لا تغيير له وكل مؤمن جديد له حرية المعتقد والفكر ويمارس معتقده بالروح والريحان.

ر- مصير التقاليد والثقافات: تُحترم تماما وتُمارس بكل حرية وبمشاركة كل المُتعايشين، ويَعتبر دين التعايش أن اختلاف الثقافات هو ثروة هائلة وثمينة ويجب الاحتفاظ بها لتحقيق “الوحدة في التنوع”.

ز- اللباس: ليس هناك لباس معين وكل إنسان حر في اختيار لباسه بشرط احترام التقاليد والثقافة التي يعيش في وسطها.

س- الطقوس: ليس للمُتعايش طقوس أو شعائر خاصة، وكل إنسان هو حر في ممارسة الشعائر التي يؤمن بها بكل احترام وبكل روح وريحان.

ش- أماكن إقامة الشعائر: كل المعابد بكل أنواعها مُجمَّعة على شكل دائري ومُوحدة في مكان واحد ويتوسط هذه المعابد معبد التعايش، وهو متعددة الأبواب وكل باب يمثل معتقدا وبداخله نجد كل الكتب المقدسة لكل المعتقدات، وكل إنسان هو حر أن يدخل المعبد الذي يفضله وكل المعابد مفتوحة لكل إنسان بدون استثناء وتتعايش وتشتغل كل هذه المعابد بالروح والريحان لتحقيق السلام للأمة الإنسانية.

ص- المحرمات: دين التعايش يحترم جميع محرمات كل المعتقدات ولا حق لأي معتقد أن يحرم ما هو حرام عليه على المعتقدات الأخرى.

ض- الأعياد: يحتفل المتعايشون والمتعايشات بكل أعياد كل المعتقدات بالروح والريحان.

10- الاتصال: لكل من أراد الدخول في دين التعايش ليصبح “إنسان مُتعايش”، المرجو الاتصال باستعجال مع “نَفْسِه” ثم يدخل في عمق ذاته بدون أن ينسى أن يأخذ معه مصباح بصيرته ليستطيع أن يجد مفتاح باب التعايش بداخل قلبه.

وأختم هذا الإعلان بآية من “رُسل” دين التعايش: “ومن يعتنق ديناً من غير التعايش فهو في هلاك عظيم”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...