موقع إخباري مغربي

إبراهيمي: المغرب حلقة وصل مثالية بين كندا وإفريقيا بفضل “القطب المالي للدار البيضاء”

انصاف بريس – أكد المدير العام للقطب المالي للدار البيضاء سعيد الإبراهيمي، أمس الاثنين بمونريال، أن المغرب يعد حلقة وصل”مثالية”بين كندا وإفريقيا بفضل هذه الهيئة التي تعد المنصة الاقتصادية والمالية الأولى في القارة.

وقال السيد الإبراهيمي، في كلمة خلال افتتاح الدورة الثامنة لمنتدى “إفريقيا/امتداد2017” الذي ينظم على مدى يومين بمونريال، إن المغرب، البلد الإفريقي الوحيد الذي قطع اشواطا متقدمة في مفاوضاته بشأن اتفاق التبادل الحر مع كندا، يتمتع بمقومات هامة، لاسيما موقعه الجغرافي الاستراتيجي كنقطة التقاء بين أوروبا وإفريقيا، واستقراره السياسي وديناميته الاقتصادية والاجتماعية.

وأضاف أن المغرب يتمتع أيضا بربط جوي ممتاز مع إفريقيا، إذ تعد المملكة من بين الدول الخمس التي تتوفر على أفضل البنى التحتية في القارة، مشيرا الى أن إفريقيا تعد أولوية قصوى بالنسبة للمغرب الذي يصنف كثاني أكبر مستثمر في القارة .

وأفاد السيد الإبراهيمي في هذا السياق،أن المملكة سجلت نموا سنويا من حيث تجارتها البينية مع بلدان القارة بمعدل 1ر9 في المائة خلال الفترة 2008/2016 مبرزا أن القطب المالي للدار البيضاء يوفر تسهيلات على مستوى “ممارسة أنشطة الأعمال”، لاسيما من خلال مسطرة إدارية سريعة تساعد على خلق المقاولات في ظرف 48 ساعة، وإجراءات مبسطة بالنسبة لطلبات الحصول على تأشيرات العمل وعقود العمل الأجنبية وتصاريح الإقامة.

وفي معرض تطرقه إلى الإمكانيات الهائلة التي تتوفر عليها القارة الإفريقية، أكد السيد الابراهيمي إلى أن إفريقيا ستكون مركز النمو العالمي مستقبلا، مبرزا أن إجمالي الناتج المحلي في القارة يمكن أن يرتفع بعشرة أضعاف بحلول سنة 2050 ليبلغ 29 تريليون دولار، لا سيما بفضل الطبقات الوسطى الناشئة، وتنامي القدرة الشرائية، وزيادة تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة، ونمو الاستهلاك الخاص والاحتياجات المتزايدة على مستوى البنى التحتية.

ويشارك المغرب كضيف شرف في النسخة الثامنة لمنتدى “إفريقيا/امتداد2017” المنظم بمونتريال تحت شعار “الاستثمارات وفرص الأعمال في إفريقيا”.

ويشرف المركز المغربي لإنعاش الصادرات على مشاركة المملكة في هذا الحدث الكبير من خلال مواكبة وفد يضم 30 مقاولة من مختلف القطاعات.

ويعد هذا الحدث، الذي تنظمه شركة الاستشارات “إفريقيا/امتداد” بدعم من البنك الإفريقي للتنمية، منتدى رفيع المستوى للمستثمرين المهتمين بأفريقيا، حيث يعرف مشاركة أزيد من 500 من المستثمرين ورجال الأعمال وصناع القرار الأفارقة والكنديين والدوليين الذين يلتقون لإقامة شراكات وبحث الفرص التجارية في إفريقيا وكندا.

ويشمل برنامج المنتدى ندوات وورشات عمل ولقاءات ثنائية وحفل عشاء سيتم خلاله تقديم جوائز التميز للشركات والشخصيات التي ساهمت بشكل استثنائي في تنمية افريقيا خلال السنتين الماضيتين.

كما تخصص دورة هذه السنة فضاء لعرض ابتكارات الشركات الأفريقية والكندية لحل المشاكل الاجتماعية في أفريقيا، الى جانب فضاء للاستثمار والتمويل ستقدم فيه وكالات الاستثمار والمؤسسات المالية منتجات بلدانها الموجهة لحاملي المشاريع المهتمين بالأسواق الأفريقية.

ويهدف هذا المنتدى الذي نظمت دورته الأولى سنة 2003 الى إقامة شراكات بين بلدان إفريقيا وكندا، كما يشجع على إقامة روابط بين حاملي المشاريع الأفارقة ونظرائهم من كيبيك وكندا، فضلا عن إتاحة الفرصة للمشاركين للتعرف عن قرب على الأوضاع السياسية ومناخ الأعمال في البلدان الأفريقية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...