موقع إخباري مغربي

صحف المغرب (2) / الملك يستقبل ميدفيديف و “طرد” الوزير الصمدي من مدرسة عليا ورضيع “الميكا” يلفظ أنفاسه بالرباط

انصاف بريس

نادية باسين – أهم عناوين الصحف الوطنية الصادرة يوم الثلاثاء 10 أكتوبر الجاري، “طرد” الوزير الصمدي من مدرسة عليا، والملك يستقبل ميدفيديف، ورضيع “الميكا” يلفظ أنفاسه بالرباط، وثلاث شخصيات سياسية و عسكرية تطالب بمنع بوتفليقة من الترشح للولاية الخامسة.

“الصباح” / “طرد” الوزير الصمدي من مدرسة عليا

كشفت يومية “الصباح” أن خالد الصمدي، كاتب الدولة في التعليم العالي، تعرض صباح أمس (الاثنين)، إلى الطرد من المدرسة العليا للتكنولوجيا بطريق الجديد بالبيضاء، إذ استعان ببعض مساعديه وأفراد من الأمن الخاص لإخراج من أحد المدرجات، بعض احتلال المنصة من قبل أساتذة وطلبة.
وقال شهود عيان إن الوزير المنتمي إلى العدالة والتنمية وجد نفسه في موقف حرج، بعد أن تجمهر حوله مئات الطلبة من الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وأساتذة التعليم العالي التصويت في النقابة الوطنية للتعليم العالي، رفعوا شعار “ارحل”.

“أخبار اليوم” / الملك يستقبل ميدفيديف

أفادت يومية “أخبار اليوم”، أن الموقع الرسمي للوزير الأول الروسي، أعلن عن برنامج الزيارة التي سيقوم بها دميتري ميدفيديف، إلى المغرب ابتداء من يوم غد الأربعاء بلاغ إخباري رسمي، قال إن الوزير الأول المقرب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيمكن في المغرب مدة يومين، سيلتقي خلالها نظيره رئيس الحكومة سعد الدين العثماني. كنا يستقبل من طرف الملك محمد السادس. ميدفيديف سيصل إلى المغرب اليوم الثلاثاء 10 أكتوبر، قادما من إليه من الجزائر.

“الأحداث المغربية” / رضيع “الميكا” يلفظ أنفاسه بالرباط

كتبت يومية “الأحداث المغربية” أن القدر لم ينعل رضيع “الميكا”، الذي أثار الجدل على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي. فقد لفظ الرضيع أنفاسه الأخيرة، أول أمس، رغم حصوله على حاضنة طبية وضع فيها لمدة ثلاثة أيام.

وكان الأب العاطل عن العمل قد أطلق نداء استغاثة للحصول على حاضنة، بعد أن ولد الرضيع ولم يتجاوز خمسة أشهر من عمره بالمستشفى الجهوي الإدريسي بالقنيطرة، ليتم نقله إلى مستشفى السويسي للأطفال بالرباط لإكمال نموه، إلا أنه اصطدم بعدم توفر حاضنة، ليلجأ الأطباء إلى لفه في كيس بلاستيكي ليكمل نموه داخله ويحافظ على حرارة جسمه.

“الإتحاد الإشتراكي” / ثلاث شخصيات سياسية و عسكرية تطالب بمنع بوتفليقة من الترشح للولاية الخامسة

طالبت ثلاث شخصيات عسكرية وسياسية في الجزائر بعدم ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة في 2019، من خلال “جبهة مشتركة” للتغيير وبمساعدة الجيش أو بحياده.

وقعت ثلاث شخصيات جزائرية، بينها أحمد طالب الإبراهيمي، بيانا نشر الأحد يطالب بعدم ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، البالغ من العمر 80 عاما والذي يعاني من مشاكل صحية، لولاية خامسة في 2019، من خلال “جبهة مشتركة” للتغيير وبمساعدة الجيش أو بحياده.

ووقع البيان كل من أحمد طالب الإبراهيمي وزير سابق ومرشح للانتخابات الرئاسية في 1999، قبل أن ينسحب منها ويفوز بها بوتفليقة، والمحامي علي يحيى عبد النور (96 سنة) الذي يعتبر أقدم مناضل حقوقي بالجزائر ووزير سابق والجنرال المتقاعد رشيد بن يلس قائد القوات البحرية سابقا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...