موقع إخباري مغربي

الشاعر المغربي ،محمد بن ميمون. ” الميموني ” ، في ذمة الله

إنصاف بريس

فقد الأدب المغربي اليوم شاعرا كبيرا، من مؤسسي تيار الشعر الحر بالمغرب، فقد غادرنا بتطوان الشاعر محمد الميموني عن عمر يناهر 81 سنة.

وقد نعى اتحاد كتاب المغرب رائد التجربة الشعرية الحديثة بالمغرب:

تلقى اتحاد كتاب المغرب، بأسى وحزن بالغين، نبأ وفاة أحد قيدومي الاتحاد، الشاعر الكبير محمد الميموني، صباح اليوم الخميس 12 أكتوبر 2017، بمدينة تطوان، عن سن 81.
ويعتبر شاعرنا الراحل محمد الميموني من رواد الشعر المغربي والعربي الحديث، ولد عام 1936 في مدينة شفشاون –  حفظ القرآن الكريم، وتابع دراسته الابتدائية والثانوية والجامعية، وتخرج من كلية الآداب بالرباط.
عمل الأستاذ الميموني بالتعليم بكل من الدار البيضاء وطنجة وتطوان.
بدأ شاعرنا تجربته الشعرية عام 1958 حيث نشر قصيدة في مجلة (الشراع) بشفشاون، وباشر الكتابة في الصحف الوطنية منذ عام 1963، إذ نشر أولى قصائده في جريدة العلم .
ترجم عن اللغة الإسبانية قصائد للشاعر لوركا فضلا عن عديد الدراسات النقدية.
كما أصدر شاعرنا رحمه الله عددا من الدواوين الشعرية، نذكر منها:
آخر أعوام العقم ( 1974)،
الحلم في زمن الوهم (1992)،
طريق النهر (1995)،
شجر خفي الظل (1999).
وأصدرت وزارة الثقافة سلسلة أعماله الشعرية الكاملة عام 2002، وقد ضمت هذه الطبعة دواوين جديدة هي:
مقام العشاق (1997-1999)،
أمهات الأسماء (1997)،
محبرة الأشياء (1998)،
ما ألمحه وأنساه (2000)،
متاهات التأويل (2001)،
فيما أصدر شاعرنا الراحل بعد ذلك أعمالا أخرى، شعرية وسيرذاتية.
وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم اتحاد كتاب المغرب بتعازيه ومواساته في وفاة شاعرنا الكبير إلى أبنائه وعائلته وقرائه ومحبيه وإلى جميع الأدباء والكتاب المغاربة، راجين من العلي القدير أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أسرته وأقرباءه وأصدقاءه جميل الصبر وحسن العزاء.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...