موقع إخباري مغربي

أسرار الفتور المغربي اتجاه أبوظبي

انصاف بريس

هناك برودة ظاهرة في علاقة الرباط بأبوظبي لم تعد تخفى على أحد، ابتدأ الفتور مع غياب محمد ابن زايد الرجل القوي في الإمارات عن مؤتمر الكوب 22 في مراكش العام الماضي.

أما النقطة التي أفاضت الكأس فهي موقف المغرب من الأزمة القطرية حيث اتخذ العاهل المغربي موقف الحياد الإيجابي اتجاه كل الأطراف ما فاجأ أبوظبي و الرياض و المنامة .

مصدر مطلع خبير بخبايا العلاقات المتداخلة بين المغرب و الإمارات قال لليومية إن أحد أسباب فتور العلاقات بين البلدين هو خلاف المغرب و الإمارات حول تمويل مشاريع كبرى في إفريقيا، حيث اشترطت أبو ظبي أن تكون حاضرة في توقيع كل المشاريع كشرط لتمويل بعضها، ما رفضه المغرب و دفع الرباط لإعادة تقييم ميزان الربح و الخسارة من وراء كل المشاريع التي تتوفر عليها الإمارات بالمغرب، ليتم الوقوف على حقيقة أن الإمارات هي المستفيد الأو ل من الشراكة المغربية الإماراتية.”اخبار اليوم”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...