موقع إخباري مغربي

المغرب يخرج منتصرا من معركة جديدة بأروقة الاتحاد الإفريقي

إنصاف بريس

استطاع الوفد المغربي المشارك في أشغال الدورة العادية الثانية للجنة التقنية المتخصصة في الهجرة واللجوء والأشخاص النازحين للاتحاد الإفريقي، المقامة في العاصمة الرواندية كيغالي، فرض مقترحاته التي قدّمها في مواجهة البوليساريو.

ممثل جبهة البوليساريو، الذي كان يرأس اللجنة المختصة بقضايا الهجرة واللجوء والنزوح قبل رجوع المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، حاول العودة إلى اللجنة عن طريق بوابة منصب مقرر اللجنة؛ غير أن الوفد المغربي تصدى لذلك، معززا موقفه بكون المنصب يجب أن يخضع للتناوب بين أعضاء الاتحاد الإفريقي المنتمين إلى شمال القارة.

تحرك الوفد المغربي أثمر إدخال جل مقترحاته وتحفظاته على مشروع النص القانوني المتعلق بحرية تنقل الأشخاص وحق الإقامة والاستقرار ليأخذ بعين الاعتبار الموقف الجيوسياسي للمغرب؛ وهو “ما جعل وفد البوليساريو يحس بارتباك بعدما كان، ولمدة ثلاثين سنة، حاضرا بقوة في هذه المناصب”.

جدير أنه في حالة غياب توافق بين الوزراء المشاركين في هذه الدورة سيرفع الأمر إلى اللجنة الوزارية التنفيذية بأديس أبابا للبتّ فيه، و”هو في حد ذاته أول الانتصارات على من كان يعتقد أنه في عقر داره، ما دام أنه مدعم من لدن الجزائر التي كانت حاضرة في هذا الاجتماع على مستوى وزير العدل”، يضيف المتحدث.

الوفد المغربي ترأسه عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، وضم كلا من يوسف العماني، سفير المملكة المغربية بجمهورية رواندا، وممثلي القطاعات الحكومية المعنية؛ من بينها وزارة الداخلية.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...