موقع إخباري مغربي

توضيح المحامي طبـيح كالمستجير من الرَّمْضاءِ بِالنار

علي صدقي

النقط الإحدى عشر التي يتضرع بها الأستاذ عبد الكبير طبيح في توضيحه ردا على ما أثير حول نيابته عن الدولة وعن رجال القوات العمومية في ملف معتقلي حراك الريف ،هي في نظري هروب إلى الأمام ومحاولة يائسة للإيحاء بالقيام بعمل أكثر أهمية وفي نفس الآن وسيلة لاستدرار تعاطف الآخرين وخاصة فئة معينة يدركها هو جيدا ، وهي التي يخاطبها في النقط الثلاث الأخيرة من كوكبة النقط التي دبّج بها توضيحه والتي استعرض فيه جزء من مسيرته ومناقبه في الوقوف إلى جانب الدولة منذ سنوات خلت، وطالما انه يعتبر دفاعه عن الدولة في ملف معتقلي حراك الريف تباهيا وتشبثا بقيم دولة وصلت في نظره مرتبة أسمى من احترام الحقوق وفاعلية المؤسسات، فهو بذلك عن قصد أو سهو يسقط في زلة وضع معتقلي حراك الريف في صفّ المارقين والجانحين عن قيم هذه الدولة التي تحترم فيها حقوق الإنسان والجاحدين لكل التحولات الايجابية التي عرفتها البلاد .

والغريب في الأمر هو ما ورد في الثلاث النقط الأخيرة من توضيحه ، حيث بدت معزولة عن النقط الأخرى تفتقد الوضوح والنظامية والموضوعية ولا تسْند موقفه في شيء ، وفاقدة لعنصر السببية والترابط مع باقي النقط الأخرى ، مما يدفعنا للتساؤل عن هدفه في إقحام مثل هذا الكلام في توضيحه هذا . ففي النقطة التاسعة من توضيحه يعتبرعلى أن الدولة التي يدافع عنها هي ” الدولة التي يترأس فيها الاتحاد الاشتراكي المؤسسة الثالثة في الدولة و هي البرلمان في شخص الأستاذ الحبيب المالكي والذي يلعب اليوم دروا مهما في الدبلوماسية البرلمانية كما قام بذلك أستاذنا عبد الواحد الراضي من قبله”. أما حجته العاشرة فجاءت في هذا التوضيح كما يلي ” إنها الدولة التي يوجد الاتحاديون في حكومتها بفضل إخوة اثبتوا حضورا قويا فيها” وأبى إلا يختم “بيانه” التوضيحي بهذا الاستدلال ” إنها الدولة التي يوجد الاتحاديون في برلمانها علما أن البرلمان مؤسسة من مؤسسات الدولة ”

إن الأستاذ طبيح بتوضيحه هذا كَالْمُسْتَجِيرِ مِنَ الرَّمْضاءِ ،أي حر الشمس، بِالنَّارِ ، ويقال لمن يَفِرُّ من وقع شيء ما فيقع فيما هو أشدّ منه . فرغم هذه “المرافعة” التي أراد لها أن تكون بمثابة توضيح فهو لم يخرج عن سراط وسياق الكلام الرسمي والخطب الرنانة المنمقة التي ألفنا سماعها عن مناقب الدولة المغربية ومدى احترامها للحقوق والحريات إلى غير ذلك من تعابير يراد منها إخفاء الشمس بالغربال من الذين يسيرون ضد التيار ويسعون بمحاولات يائسة تسويف الحقائق.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...