موقع إخباري مغربي

مكناس… أسرة سجين تطالب بتفسير لوفاته الغامضة

إنصاف بريس:

تطالب أسرة سجين توفي في سجن وطيطة 1 بمدينة مكناس بتزويدها بمعطيات رسمية حول ظروف الوفاة، التي وصفتها بـ”الغامضة”، موردة أنها لم تتوصل بأي إعلام من طرف إدارة السجن، إلى أن بلَغها الخبر من طرف أمّ أحد نزلاء المؤسسة السجنية نفسها.

وحسب مصدر من عائلة السجين الهالك، البالغ من العمر 46 عاما، فإنه كان يقضي بسجن وطيطة 1 الأشهر الستة المتبقية من المدة المحكوم بها، وكان في حالة نفسية عادية، بشهادة أمه وأخته اللتين زارتاه قبل يومين من وفاته.

وأوضح المصدر ذاته أن المعلومات التي توصلت بها الأسرة تفيد بأن ابنها أقدم على الانتحار وسط الزنزانة التي كانت تضم 20 سجينا، لكن الأسرة مازالت تطالب بإجلاء الحقيقة حول الواقعة.. “كيف يمكن أن تحدث عملية انتحار وسط زنزانة بها عشرون شخصا دون أن ينتبه أحد؟”، يتساءل شقيق الضحية.

هذا الأخير انتقل، بعد علمه بوفاة شقيقه من طرف أمّ نزيل آخر، إلى مستودع الأموات بمدينة مكناس، حيث تأكد من موت أخيه، وحصل على ترخيص بنقل الجثة إلى مقبرة سيدي بلعباس بمدينة سلا، مؤرخ بتاريخ 19 أكتوبر الجاري، من طرف طبيب مستشفى محمد الخامس بمكناس، حسب الشهادة التي أدلى بها.

ويؤكد محضر ضابط الشرطة بالدائرة 11 بالمنطقة الأمنية الأولى بولاية مكناس أن الهالك وصَل ميّتا إلى مستشفى محمد الخامس، بناء على إقرار طبيب المؤسسة الاستشفائية ذاتها.

 

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...