موقع إخباري مغربي

عودة 200 مغربي من أصل 1623 التحقوا بـداعش

إنصاف بريس:

أفاد تقرير حديث لمركز “الاستشارات الأمريكية SOUFAN”أن عدد العائدين من المقاتلين المغاربة بسوريا والعراق إلى ديارهم، بلغ نحو 200 شخص من أصل حوالي 1623 شخصا، كانوا قد التحقوا في وقت سابق بتنظيم “داعش” وتنظيمات مقاتلة أخرى.

وأشار التقرير إلى أن السلطات التركية أوقفت 183 مغربيا من 2831 شخصا من شتى دول العالم، ممن تم إيقافهم أو ترحيلهم أو منعهم من الدخول إلى سوريا للقتال، ويقدر عدد الذين لازالوا يقاتلون إلى جانب التنظيم، رغم الهزائم التي لحقت به، بنحو 500 مقاتل مغربي.

وأفاد التقرير الحامل لعنوان: “ما وراء الخلافة: المقاتلون الأجانب وتهديد العائدين”، أن منذ إلحاق الهزيمة بتنظيم “داعش” بسوريا والعراق ارتفع عدد العائدين من المقاتلين إلى بلدانهم، بنحو 30 في المائة.

وأشار التقرير إلى أن سقوط تلك المعاقل التي كانت في يد التنظيم، ساعد في الوصول إلى وثائق وبيانات حول أسماء المقاتلين وهوياتهم، كما ساعد في الوصول إلى خلايا إرهابية في بلدان أخرى، وتحييدها تماما. وأضاف المصدر أن تنظيم “داعش”، مثل تنظيم القاعدة، أعد وحافظ على سجلات دقيقة لمقاتليه، وأن الدول عملت جميعها على الوصول إلى تلك السجلات، كما أن الأنتربول توصل إلى أسماء 19 ألف شخص بناء على تلك السجلات.

وبلغ مجموع العائدين حتى الآن، 5600 مقاتل ينتمون إلى 33 دولة، منها المغرب. وشرع المقاتلون في العودة إلى بلدانهم خلال السنتين الماضيتين، مشيرا إلى أحد مخاطر هؤلاء على الأمن والاستقرار في بلدانهم، خصوصا وأن بعضهم لا يعود بشكل مباشر، بل اختاروا الالتفاف حول طرق أطول، إما عبر دول جنوب شرق آسيا أو دول جنوب الصحراء في افريقيا.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...