موقع إخباري مغربي

غضب الجهات العليا على وزير الداخلية بسبب فشله في تدبير موضوع الجماعات و المجالس الجهوية

إنصاف بريس:

كشفت “الأسبوع الصحفي” أن هناك غضبا شديدا على وزير الداخلية بخصوص تدبيره لموضوع الجماعات والجهات الترابية، وأن عبد الوافي لفتيت الذي يبدد وقته في تدبير ملف الحسيمة وباقي ملفات الاحتجاجات الجماعية، مثل ما يقع في زاكورة، يتضح أنه فقد البوصلة والسيطرة على المجال السياسي، خاصة في ملف علاقته مع المنتخبين كسلطة وصاية، الذي يعد من بين أكبر الملفات التي تختص بها وزارة الداخلية، والتي إذا قامت به على أحسن وجه، قد يسعف في حل الكثير من المشاكل.

ووفق المنبر ذاته، فلا الوزير لفتيت ولا كاتب الدولة في الداخلية قاما بتوزيع المهام بدقة بينهما، خاصة المهمتين السياسية والأمنية، كما كان في عهد الحكومة السابقة، حيث كان حصاد يتكفل بالملف السياسي والانتخابي، والضريس يتكفل بالملف الأمني.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...