موقع إخباري مغربي

الطليعة يندد بـ”التراجعات الحقوقية المتمثلة في القمع والاعتقال والمحاكمات الصورية وخرق الحريات العامة “

إنصاف بريس

عقدت اللجنة المركزية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، اليوم بالرباط، دورتها السادسة (دورة الفقيد أحمد بنجلون) التي تصادف الذكرى الثالثة لرحيله، تحت شعار “الدعم والانخراط في الحراك الشعبي للتصدي لسياسة التفقير والتهميش”.

بيان صادر عن اللجنة المركزية أشار إلى أنه “بعد المصادقة على جدول أعمالها، قدم علي بوطوالة، الكاتب العام للحزب، تقريرا شاملا تطرق فيه بالتحليل لما عرفته بلادنا في الشهور الأخيرة من أحداث وتطورات أكدت تفاقم الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تتخبط فيها بلادنا، وتداعياتها الكبيرة على الأوضاع المعيشية للأغلبية الساحقة من جماهير شعبنا، مما تسبب في انطلاق احتجاجات شعبية عارمة  بكل من الحسيمة والصويرة وجرادة”.

وندّدت اللجنة المركزية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، وفق البيان ذاته، بما سمته ـ”التراجعات الحقوقية الكبيرة “. كما تطالب بـ”وضع حد لمسلسل الاعتقال، بإطلاق سراح كافة المعتقلين على خلفية الحراك، وإيقاف المتابعات في حق النشطاء والمناضلي”.

واعتبر البيان “إقدام الحكومة على دعم قطاع التعليم الخاص في الوقت الذي تسعى فيه إلى ضرب مجانية التعليم العمومي من خلال القانون الإطار الذي سيتم تمريره، يفضح بشكل جلي توجهاتها الطبقية واليمينية التي تهدف إلى خدمة مصالح الأقلية الطبقية السائدة على حساب المصالح الحيوية للأغلبية الساحقة من الشعب المغربي”.

ودعت اللجنة المركزية كل القوى لـ”الانخراط الكامل في النضالات الاجتماعية في أفق بلورة جبهة واسعة للنضال، من أجل انتقال ديمقراطي حقيقي، حسب البيان.

وسجلت اللجنة المركزية “استمرار أزمة العولمة الليبرالية بتداعياتها الوخيمة على أوضاع الشعوب في الشمال والجنوب. كما ندّدت بـ”التصعيد غير المسبوق للإمبريالية الأمريكية بالإضرار بمصالح الشعوب النامية في آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية”، مجدّدة دعم الحزب لـ”كفاح الشعب الفلسطيني البطل في مواجهة مؤامرة التحالف الصهيوني الامبريالي الرجعي الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية ولاسترجاع حقوقه المغتصبة وبناء دولته الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس وتدين كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني”.

وجاء في البيان أن اللجنة المركزية تستنكر “استمرار الهجوم الإمبريالي الرجعي على الدول والشعوب، في محاولة لتقسيم الأوطان وتفتيتها بكل من سوريا وليبيا والعراق واليمن وتحويلها إلى دول فاشلة لنهب خيراتها كما تثمن مبادرات الجبهة العربية التقدمية لإعادة بناء حركة التحرر العربية”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...