موقع إخباري مغربي

حاملو الشهادات العليا يتوعدون الحكومة بالتصعيد في أشكالهم الاحتجاجية

انصاف بريس / متابعة

توعد أعضاء التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات لموظفي وزارة التربية الوطنية، خلال ندوة عقدت امس الاثنين 13 فبراير بالرباط، بالتصعيد في أشكالهم الاحتجاجية إذا لم تستجب الحكومة لمطالبهم “المشروعة”.

وجاءت الندوة، حسب موقع القناة الثانية الذي اورد الخبر استنادا إلى تصريحات لأحد أعضاء المجلس الوطني للتنسيقية الوطنية للأساتذة حاملي الشهادات في قطاع التربية الوطنية، بعد المسيرة الوطنية التي نظمتها التنسيقية اول أمس والتي حضرها أكثر من 2000 أستاذة وأستاذ.

وأضاف ذات المصدر ان التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات همها الوحيد هو تسليط الضوء على ملف الترقية بالشهادة وتغيير الاطار، مشيرا إلى أنه قبل 31 دجنبر 2015 كان حق الترقي مكفول في قطاع التربية الوطنية ولا يخلق أي مشكل في القطاع، وتم تمكين جميع الأساتذة، منذ الاستقلال إلى سنة 2015 ، من حق الترقي بالشهادة في حين أصبح اليوم يتم إقصاءهم..

وعملا بمبدأي التدرج والتصعيد، يقول ذات المصدر، قررت التنسيقية الوطنية تسطير برنامج نضالي ابتداء من 19 فبراير إلى 3 أبريل من العام الجاري يتضمن القيام أولا بحملة إعلامية وطنية وحمل الشارات الحمراء في جميع المؤسسات التعليمية وعقد المجالس الجهوية ثم مسيرات ووقفات جهوية .

وخلال شهر مارس، يضيف ذات المصدر، سيتم تكوين لجان الدعم الاقليمية لملف الأساتذة حاملي الشهادات ثم الدخول في أسبوع الغضب الذي سيتم طيلته حمل الشارات الحمراء وعقد مجلس وطني ترتيبي بعده، لينتهي البرنامج المسطر بإضراب وطني عن العمل ومسيرة وطنية واعتصام بالرباط لمدة يوميين يوم 2 و3 أبريل.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
تحميل...